مجتمع

صحة دبي تستعد لإطلاق الصيدلية الذكية

الثلاثاء 2017.12.19 04:12 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 494قراءة
  • 0 تعليق
الصيدلية الذكية في أحد مستشفيات دبي

الصيدلية الذكية في أحد مستشفيات دبي

تجري إدارة الصيدلة في هيئة الصحة بدبي، أعمال التحضير النهائية لإطلاق صيدليتها الذكية في مستشفى لطيفة ومركزي ند الحمر والبرشاء الصحيين، إلى جانب صيدلية مركز الطوارئ في مستشفى راشد، خلال العام المقبل.

ويأتي ذلك ضمن منظومة متكاملة لتطوير قطاع الصيدلة بدأتها الهيئة بتدشين الصيدلية الذكية في مستشفى راشد، ثم مستشفى دبي، لخفض وقت الانتظار في عملية صرف الدواء، وتحقيق أعلى درجات الدقة في تسليم المرضى والمتعاملين الوصفات الطبية المقررة.

وأعلن الدكتور علي السيد مدير إدارة خدمات الصيدلة في هيئة الصحة بدبي، أن قطاع الصيدلة يمثل أحد أهم مسارات التحول التي تشهدها الهيئة على طريق ميكنة أنظمتها وخدماتها، وربطها بأفضل التجهيزات والتقنيات والتطبيقات الذكية، لا سيما على مستوى الخدمات الصيدلانية التي تمس الحاجة الأساسية للمرضى.

وأوضح أن الهيئة حرصت على أن تسير جميع خطوات تطوير الخدمات الصيدلانية في خطوط متوازية، موضحا أن ما تم إنجازه على صعيد تحويل صيدلية كل من مستشفى راشد، ودبي إلى صيدليات ذكية، وما صاحب ذلك من استحداث نظام "الباركود" في جميع معاملات الصيدلة والدواء بمستشفيات الهيئة ومراكزها الصحية، في خطوة غير مسبوقة على مستوى الدولة.

وأضاف أن هيئة الصحة تخطت جميع المراحل النمطية والمألوفة لعمليات صرف الدواء الورقية؛ حيث أصبح لكل صنف من أصناف الأدوية "باركود"، وهو ما خفض احتمالات الخطأ في صرف أي دواء إلى الصفر، إضافة إلى تحقيق أعلى معايير سلامة الأدوية المتبعة عالميا.

وأشار الدكتور علي السيد إلى أن نظام "الباركود" وفّر حزمة من الحلول الشاملة والذكية في عمليات إدارة قطاع الصيدلة وصرف الدواء، معتمدا في ذلك على المعيار العالمي لنظام الباركود "GS1 Standards" وهو النظام العالمي الأكثر انتشارا والمطبق من قبل أغلبية الشركات العالمية وشركات الأدوية على وجه الخصوص لنظام الباركود.

وقال إن "الباركود" يعتمد في تطبيقه على نظام "Software" المركزي، الذي يدار من قبل إدارة الصيدلة لقراءة الباركود والتأكد من استيفائه للأنظمة المعتمدة وطباعة الباركود للأدوية التي يتم استيرادها من الخارج مباشرة للهيئة والتي تشكل نسبة محدودة جدا لا تتعدى 10% من مجمل الأدوية في الهيئة مما لا يشكل أي عبء إضافي على الهيئة.

وذكر أن الهيئة ألزمت جميع شركات ووكلاء وموردي الأدوية بضرورة توريد الأدوية والمستحضررات الصيدلانية للهيئة مرمزة بالباركود حسب النظام العالمي "GS1 Standards" وبتصميم "2D Data Matrix" الذي يعد التصميم الأحدث عالميا والمستخدم في أحدث الأنظمة، وذلك من أجل تطبيق هذا النظام على الوجه المرجو.

في السياق نفسه، أكد أن جميع أعمال نقل وتخزين وتداول الدواء تتم وفق أحدث الأنظمة الذكية والمتطورة المعمول بها عالميا في مراقبة سلسلة التبريد للأدوية.

واعتبر أن موضوع سلسلة التبريد "Cold Chain" من أكثر القضايا ذات الاهتمام العالمي، خاصة أن ضمان سلامة سلسلة تبريد الأدوية ودقة تتبعها يمثلان أكبر التحديات التي تواجه مؤسسات الرعاية الصحية على مستوى العالم، لما لذلك من تأثير مباشر على سلامة وجودة وفاعلية الأدوية وأمان استخدامها.

وقال إن سلسلة التبريد الذكية تشتمل على أجهزة كمبيوتر لوحية توضع على ثلاجات الأدوية والغرف المبردة لحفظها، حيث تقوم هذه الأجهزة بتسجيل وتوثيق درجة الحرارة بشكل آلي ومستمر، وعرض البيانات فوريا على شكل رسم بياني يبين حدود درجة الحرارة الصحيحة ويوثقها، إلى جانب إرسال إنذار صوتي وعن طريق رسائل نصية أو بريد إلكتروني في حال تجاوزت درجة الحرارة الحدود المطلوبة.

وأشار إلى أن هذه الأجهزة توفر تقارير إلكترونية كاملة عن ظروف حفظ الأدوية وضمان سلامتها، حيث يمكن استصدار هذه التقارير بأي وقت ولأي مدة. كما يمكن التحكم بهذه الأنظمة بشكل آلي عن طريق الموقع الإلكتروني الخاص بها.

تعليقات