اقتصاد

"دايسون" أبرز الإنجليز الداعمين لمغادرة الاتحاد الأوروبي بدايته "مكنسة"

الثلاثاء 2019.2.12 08:11 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 76قراءة
  • 0 تعليق
دايسون مخترع المكنسة الكهربائية

دايسون مخترع المكنسة الكهربائية

يعد السير جيمس دايسون أحد أبرز الأثرياء في المملكة المتحدة الداعمين لمغادرة بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، في الوقت الذي كانت بدايته متواضعة ولا توحي بنبوغه أو تفرده.

وقدرت مجلة "فوربس" ثروته بنحو 5 مليارات دولار، ويمتلك الكثير من الأراضي في "لينكولنشاير" و"أوكسفوردشاير" و"جلاوسيسترشاير".

وعندما عقدت المملكة المتحدة استفتاءً تاريخياً على الخروج من الاتحاد الأوروبي عام 2016، أطلق "دايسون" تصريحات نارية قائلاً إن بريطانيا ستكون أكثر ثراءً بعيداً عن التكتل الموحد في القارة العجوز.

وفقا لتقارير صحفية، لم تكن تظهر أي علامات نبوغ أو ابتكار على السير جيمس دايسون أثناء الدراسة والسنوات الأولى من المرحلة الجامعية أو أي علامة تدل على أنه سيصبح مخترعاً رائداً وأحد المصممين في القطاع الصناعي.

وتوفي والد "جيمس" أثناء مرحلة الطفولة ونشأ في "نورفولك" بالمملكة المتحدة خلال خمسينيات القرن الماضي.

التحق "دايسون" بكلية الفنون في لندن، وقرر التركيز على التصميمات وتأثر كثيراً بالهندسة المعمارية الأمريكية التي رآها جميلة جداً رغم بساطتها.

ولاحظ "دايسون" في أواخر السبعينيات إحدى الآلات العاملة في مصنع كانت تنشر غباراً كثيفاً يغطي المنازل المحيطة، ومن هنا، فكّر في تطوير مكنسة كهربائية دون أكياس وذات كفاءة عالية.

وبعدما أتته الفكرة هرع إلى المنزل وفكك المكنسة الخاصة به، وبدأ في تثبيت الجهاز المطلق للهواء بورق مقوى وشريط لاصق، وبدأ في التجربة داخل الغرفة، ونجحت بالفعل، وبعد 4 سنوات، كان هناك أكثر من 5 آلاف نموذج مطور من هذه الفكرة.

في أوائل الثمانينيات، عمل "دايسون" على نموذج أولي من مكنسة كهربائية، لكنه تمكن من تطويرها لتصبح منتجاً تجارياً، واستغرق الأمر 10 سنوات كادت أن تؤدي إلى إفلاسه.

بعد بداية متواضعة وبعض الفشل، تم بيع أول مكنسة كهربائية بالشكل المطور الذي ابتكره "دايسون" تحت علامة تجارية تحمل اسمه في المملكة المتحدة عام 1993، وأصبحت لاحقا أفضل المكانس الكهربائية مبيعاً في البلاد.

كانت منتجات "دايسون" من المكانس الكهربائية تُصنع في منطقة "ويلتشاير" حتى عام 2002 عندما قررت شركته نقل إنتاج المكانس الكهربائية إلى ماليزيا، وهي خطوة لم تلق قبول الكثيرين في ذلك الوقت، ولكنها أثبتت بعد نظره في تحقيق نجاح تجاري.


 في السنوات الأخيرة، أنتجت شركة "دايسون" آلات تجفيف الشعر ومراوح ومصابيح ويعمل لديه أكثر من 12 ألف موظف حول العالم، من بينهم 4800 موظف في المملكة المتحدة.

بالفعل، نما نشاطه التجاري أكثر فأكثر، وبلغت مبيعات "دايسون" عام 2017 نحو 1.1 مليار دولار بارتفاع نسبته 27% من عام 2016.

ويرى "دايسون" أن التحدي المقبل بالنسبة له هو خوض صناعة السيارات الكهربائية، حيث أعلن أن شركته ستنخرط في هذه الصناعة على أن يتم إنتاج أولى مركباته العاملة بالبطاريات في سنغافورة.

علل "دايسون" إنتاج سيارته الكهربائية في سنغافورة، بأن العديد من المهندسين والموردين متاحون هناك، بالإضافة إلى وجود السوق الآسيوية الهام، كما يخطط رجل الأعمال البريطاني لنقل مقر أعماله الرئيسية إلى هذه الدولة الآسيوية الصغيرة.

تعليقات