اقتصاد

معرض "مدن المستقبل" في دبي ينطلق الإثنين المقبل

الخميس 2019.4.4 12:02 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 123قراءة
  • 0 تعليق
مركز دبي التجاري العالمي

مركز دبي التجاري العالمي

يستضيف مركز دبي التجاري العالمي خلال الفترة من 8 حتى 10 أبريل/نيسان الجاري فعاليات النسخة الثالثة من معرض "مدن المستقبل 2019"، الذي يقام تحت شعار "تأصيل العولمة عبر التحول الرقمي".

وأكدت تقارير أن مفهوم المدينة الذكية لديه القدرة على تعزيز التنمية الاقتصادية للمدن العالمية بأكثر من 5%، وتقديم ما لا يقل عن 20 تريليون دولار كفوائد اقتصادية إضافية بحلول عام 2026.

ويأتي إصدار هذه الأرقام في الوقت الذي اكتسبت فيه المناقشات حول التأثير الاقتصادي للمدن الذكية زخما وسط التطورات التكنولوجية والابتكارات المستمرة، حيث تحتل هذه الحوارات مكان الصدارة من جديد في المعرض.

وأشار داوود الشيزاوي، رئيس اللجنة المنظمة للمعرض، إلى كمية التوفير الكبيرة التي يمكن تحقيقها من خلال البنى التحتية المتصلة بالأجهزة الذكية، لا سيما فيما يتعلق باستهلاك الطاقة والمياه، وكذلك تكاليف الصيانة وغيرها من تكاليف الدعم.

وتوقع أن نشهد العديد من فوائد الاستدامة البيئية، مثل تقليل انبعاثات الكربون ما سيسهم في تعزيز رضا الجمهور وتحسين جودة حياة الأفراد.

ولفت الشيزاوي إلى أن معرض مدن المستقبل يعد الحدث الوحيد الذي يجمع القادة لمناقشة الحلول الناجحة لمستقبل ذكي مستدام، وأهمية الاستثمار في المدن الذكية حول العالم.

وستكون تقنية إنترنت الأشياء المكون الأساسي لمعظم المدن الذكية على وجه الخصوص، مما سيمنحها قيمة اقتصادية محتملة تتراوح بين 3.9 تريليون دولار و11.1 تريليون دولار سنويا بحلول عام 2025، وفقا لتقديرات مؤسسة "ماكينزي" العالمي.

وبالنسبة لمنطقة دول مجلس التعاون الخليجي توقع تقرير أن تبلغ قيمة سوق حلول إنترنت الأشياء خلال العام نفسه 11 مليار دولار، مما يخلق قيمة اقتصادية محتملة تبلغ نحو 160 مليار دولار.

ويعد الذكاء الاصطناعي عنصرا رئيسيا في سياسات التنويع الاقتصادي لدول مجلس التعاون الخليجي، وفي الوقت الذي تستعد فيه المنطقة لمستقبل ما بعد النفط، حيث تشكل عملية تبني الحلول التكنولوجية في الإمارات جزءا لا يتجزأ من رؤية الإمارات 2021.

وستوفر النسخة الثالثة من معرض "مدن المستقبل" منصة دولية يستطيع فيها المستثمرون والقادة وواضعو السياسات ورجال الأعمال إلقاء نظرة فاحصة على القيمة الاقتصادية الحقيقية لمدن المستقبل.

كما سيكون بمثابة مكان للمسؤولين الحكوميين والمديرين التنفيذيين من القطاع الخاص للمشاركة في شراكات محتملة، تماشيا مع أهداف المعرض.

تعليقات