مجتمع

"التعليم والمعرفة" الإماراتية: أولوياتنا الجودة وتعزيز أداء الطلبة

الأربعاء 2018.8.15 10:01 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 414قراءة
  • 0 تعليق
الدكتور علي راشد النعيمي

الدكتور علي راشد النعيمي

أكد الدكتور علي راشد النعيمي رئيس دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي أن أولويات الدائرة تتمثل في رفع جودة التعليم وتعزيز أداء الطلبة، فضلا عن خلق فرص تعليمية واستثمارية متنوعة ومتميزة في إمارة أبوظبي. 

جاء ذلك بمناسبة افتتاح مدرسة "الريانة" بمنطقة "الفلاح" في أبوظبي بالتعاون مع أكاديميات الدار المسؤولة عن إدارة وتشغيل المدرسة في مبادرة جديدة تطلقها دائرة التعليم والمعرفة لتوفير مدارس متميزة من خلال التعاون مع المؤسسات التعليمية الرائدة في تقديم خدمات تعليمية ذات جودة عالية تتماشى مع أهداف الدائرة المتمثلة في توفير تعليم نوعي لجميع الطلبة وإعداد جيل واعد متعلم قادر على خدمة المجتمع والوطن.

وأشار النعيمي إلى أن مدرسة الريانة تعد مبادرة جديدة من شأنها أن تسهم في تطوير العلاقة مع المؤسسات التعليمية في القطاع الخاص وخلق شراكات استراتيجية تحقيقاً لأهداف التعليم.

ولفت إلى حرص الدائرة على تطبيق أفضل الممارسات التعليمية واتباع أساليب تعليم حديثة تحاكي مهارات القرن الـ21 وذلك لدفع الطلبة نحو التفكير الإبداعي الخلاق وترسيخ مفاهيم الابتكار.

من جانبه أشاد محمد خليفة المبارك رئيس دائرة الثقافة والسياحة رئيس مجلس إدارة أكاديميات الدار بالفرصة التي منحت لأكاديميات الدار لتوسيع خبراتها ومهاراتها بالتعاون مع القطاع العام من خلال نموذج مدرسة الريانة.. مؤكدا التزامها التام بتقديم تعليم عالي الجودة من خلال اتباع أعلى المعايير الدولية والإيمان بقيم دولة الإمارات لإعداد أبنائنا الطلبة بالمهارات اللازمة نحو بناء المستقبل.

وأشار أيضا إلى حرص أكاديميات الدار على تحقيق التوازن ما بين المعايير الدولية للتعليم وتعزيز الهوية الوطنية لإعداد الطلبة لمواصلة تعليمهم الجامعي والتحاقهم بأفضل مؤسسات التعليم العالي وتأهليهم لسوق العمل ضمن المجالات الاقتصادية والحيوية المتنوعة للدولة.

من جانبها قالت سارة مسلم المدير التنفيذي لقطاع المدارس الخاصة وضمان الجودة بدائرة التعليم والمعرفة إن مدرسة "الريانة "تعد أول نموذج تعليمي يطبق في إمارة أبوظبي بالشراكة مع القطاع الخاص، مشيرة إلى أنها ستقدم المنهج الأمريكي للطلبة القاطنين حسب النطاق الجغرافي في منطقة الفلاح، وذلك لمرحلة رياض الأطفال وحتى الصف الخامس ابتداءً من بداية العام الدراسي الجديد.

ولفتت إلى أن الطاقة الاستيعابية للمدرسة تصل إلى 2000 طالب وطالبة وستضم ما يقارب 200 من الهيئة الإدارية والتدريسية ستقوم أكاديميات الدار بتعينهم وفقا للمؤهلات لتقديم المنهج الأمريكي إلى جانب مواد اللغة العربية والتربية الإسلامية والدراسات الاجتماعية.

تعليقات