صحة

5 طرق تساعد على التحصيل الجيد للمواد الدراسية

السبت 2018.9.8 02:48 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1120قراءة
  • 0 تعليق
5 طرق تساعد على التحصيل الجيد للمواد الدراسية

5 طرق تساعد على التحصيل الجيد للمواد الدراسية

أظهرت دراسات بعض الأخطاء التي يقع فيها الطلبة أثناء الاستذكار وهم غير منتبهين لوجود وسائل أفضل تساعدهم على التحصيل.

وربما لا تعد قراءة النص بصورة متكررة أفضل وسيلة للاستذكار لامتحان مقبل، فبعض الوسائل المجربة بنجاح ستسهم في مساعدتك على التحصيل الجيد.

كثيرا ما يحتار الطالب بين ما يسمعه من أولياء الأمور والمدرسين والباحثين عن أفضل وسائل للاستذكار والتحصيل، لكن دراسة جديدة نشرتها مجلة مرموقة في علم النفس اختبرت مجموعة من المفاهيم المغلوطة ضمن قائمة من ٥ وسائل شائعة للتعلم.

وفحصت هذه الدراسة عيوب تلك الوسائل الـ٥ وأتبعتها بنصائح سديدة حول كيفية تفادي تلك العيوب من أجل إحراز نتائج أفضل.

الاستراتيجية الأولى: إعادة القراءة

هل المطلوب حفظ كلمات ومعانٍ جديدة؟

الاستراتيجية الأكثر شيوعا بين الطلبة هي إعادة قراءة الكلمات ومعانيها المرة تلو الأخرى حتى حفظها، ولكن للأسف يقول خبراء النفس إن تلك الاستراتيجية تفتقر إلى التفاعل الكافي، ومن ثم تسقط من الذاكرة نسبة كبيرة من المعطيات الواجب حفظها.

إعادة القراءة بشكل متلاحق قد تكون الوسيلة الأقل نجاحا للدراسة، ولكن الطالب يلجأ إليها حين يشعر بأنه لم يفهم المطلوب من المرة الأولى، وهنا ينصح الطالب بترك المادة والعودة إليها بين الحين والحين بشكل منتظم، كأن يقرأ فصلا ويتركه منتقلا إلى شيء آخر، ثم يعاوده بعد ساعة أو يوم أو أسبوع، ما يساعد على تنشيط الذاكرة.

ويمكن للطالب أن يختبر نفسه قبل معاودة قراءة المادة ليرى ما استوعبه وما لم يستوعبه منها، محفزا بذلك ذهنه وتركيزه.


الاستراتيجية الثانية: إبراز الأسطر أو تظليلها

كما الحال في تكرار القراءة، يلجأ كثير من الطلبة لهذا الأسلوب باعتبار أن إبراز الكلمات المفتاحية والعبارات المهمة وسيلة ناجحة للاستيعاب، ما ييسر مراجعة الفقرات الأهم لاحقا.

ورغم أن هذه الوسيلة تمثل انخراطا أكثر من مجرد المطالعة، فإن التظليل كثيرا ما لا يؤتي ثماره المرجوة، وذلك لإكثار أغلب الطلبة منه حتى يكاد يشمل ذلك كل الفقرات دون تمييز.

ينصح العلماء بقراءة عامة أولية للنص مرة، ومن ثم انتقاء الفقرات الأهم لإبرازها في المرة الثانية. فتلك الطريقة تحدو بك للتفكير بتأنٍ أكثر في كل نقطة من حيث أهميتها النسبية في ضوء الفكرة الأشمل، كما تنشط الاستيعاب وهو الأمر الأساسي للتذكر.


الاستراتيجية الثالثة: تدوين الملاحظات

عند زيارة أي مدرج علمي أو مكتبة، تتأكد لك الأهمية التي يوليها الطلبة الذين يجدِّون في الدراسة لعملية تدوين الملاحظات.

وكما هو الحال مع تظليل الأسطر، تكمن المشكلة في تدوين وكتابة الملاحظات بشكل عشوائي من قبل الطالب المدفوع بحرصه على ألا يفوته أي شيء، حتى يؤدي ذلك إلى نتيجة عكسية.

أظهرت التجارب أنه كلما قلل الطلاب من استخدام كلمات لتدوين فكرة ما، كان تذكرها أيسر فيما بعد، إذ يجبر التلخيص المرء على التفكير بعمق لاستخلاص الفحوى المطلوب التعبير عنها، ويؤدي الجهد الإضافي في سبيل ذلك لترسيخ المعلومة أكثر في الذاكرة.

الإكثار من التدوين وأخذ الملاحظات قد يعيق تذكر المعلومات الأساسية، وربما تعلل تلك النتائج السبب في أن تدوين الملاحظات بالورقة والقلم أفضل من كتابتها على كمبيوتر محمول، فالكتابة باليد تستنفد وقتا أكثر من طباعة الكلمات، ما يلزم المرء بالانتقاء والاختصار.


الاستراتيجية الرابعة: الصورة الإجمالية

كثير من المعلمين يشجعون طلابهم على النظر بصورة أشمل للمادة المدروسة، والخروج بتصور عام للنقاط الأساسية الواجب تعلمها في إطار منطقي ممنهج، بل أحيانا يبادر المعلم بتقديم الصورة الإجمالية بنفسه.

تشير دراسات حديثة إلى أن الطلاب المطلعين على الصورة الكلية للمنهج يحققون نتائج أفضل، إذ يساعدهم هذا التصور على رصد الصلات الأساسية بين الجوانب المختلفة، وتؤكد الدراسات أنه عادة من الأفضل البدء بتصور هيكل عام ومن ثم ملئه بالتفاصيل خلال الدراسة. 

تدوين المحاضرات باليد ربما أفضل من طباعتها على الكمبيوتر المحمول، إذ يقوم الطالب بالكثير من التعلم بمفرده، ومن ثم بالإمكان هيكلة مادة النص أو المحاضرة في نقاط يبرزها، مع الإيجاز؛ بحيث ينصب التركيز على التصور العام للفكرة بدلا من الإغراق في التفاصيل، وبالتالي رصد العلاقات الأساسية التي قد لا تبدو واضحة للوهلة الأولى، ما يحقق علما أعمق.

الاستراتيجية الخامسة: بطاقات الاستذكار

وسائل اختبار الذات أو "الاسترجاع المعلوماتي" كما يصفها الخبراء النفسيون ككتابة المعلومات على بطاقات على شكل أسئلة وأجوبة، تعد حاليا بين أنجح استراتيجيات التعلم، خاصة حين يتطلب الأمر حفظ حقائق محددة ومفصلة، وقد دللت دراسات عدة على فاعليتها في شحذ الذاكرة، ومع ذلك يتوقف نجاحها على طريقة استخدامها.

أغلب الناس لا يصيبون دوما في تقدير قراراتهم، إذ يظنونها أفضل مما هي في الواقع، وكذلك لا يصيبون تماما في تقدير مدى تعلمهم.

وتوصلت دراسة إلى إنه كلما ظن المرء أنه تعلم أمرا ما، زاد احتمال نسيانه لاحقا.

وكثيرا ما نبالغ في الثقة بقدراتنا على التذكر، ولو ظننا أن استخدام بطاقات التعلم كفيل بتثبيت المعلومة بمجرد الإجابة الصحيحة من المرة الأولى، فسيكون من الأيسر نسيان المعلومة لاحقا.

ومن ثم على المرء مواصلة المران ومعاودة الكرة مرة تلو الأخرى، حتى بعد أن يظن أنه قد حفظ الكلمة المطلوبة.

تعليقات