مجتمع

16 ميزة ينفرد بها النظام التعليمي في اليابان

الثلاثاء 2018.10.2 01:15 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 985قراءة
  • 0 تعليق
المدارس في اليابان تتمتع بميزات عديدة

المدارس في اليابان تتمتع بميزات عديدة

ذاعت شهرة اليابان في عالم التكنولوجيا بفضل نظامها التعليمي ومدارسها التي سرعان ما لفتت أنظار العالم. 

وتختلف المدارس اليابانية إلى حد كبير عن نظيرتها في الدول الأخرى، حيث تًطبق نظام التعليم الإلزامي الذي يلزم أولياء الأمور بإخضاع الأطفال البالغين من عمر ٦ إلى ١٥ سنة لتلقي التعليم الأساسي، مع إكساب الأطفال المعرفة اللازمة للحياة وتعزيز عقل وجسم سليمين.

وبعيداً عن أي مبالغات فيما يتعلق بالمدارس اليابانية ونظامها التعليمي، يمكن القول بوجود 16 ميزة تختلف بها تلك المدارس عن نظيرتها في أي دولة أخرى.


1- عدم الاستعانة بالحافلات المدرسية

على عكس الوضع في المدارس الابتدائية والثانوية في الدول الأخرى، لا توجد حافلة مدرسية في اليابان لنقل الطلاب من وإلى المدرسة، حيث يذهب الطلاب إلى مدارسهم يومياً سيراً على الأقدام أو بالدراجات، ولا تتوفر الحافلات المدرسية باليابان سوى بالمناطق النائية التي يصعب على الطلاب فيها الذهاب إلى المدارس.

2- اختبارات القبول تحسم اختيار الطلاب

اختبار القبول يُجرى بهدف اختيار المقبولين من بين الراغبين بالالتحاق بجامعة أو مدرسة ما، ويطلق على خوض تلك الاختبارات "جوكين" أي "أداء الاختبار"، ويعد اختباراً أساسياً ومهماً في مجتمع اليابان الذي يُنظر فيه بأهمية كبيرة إلى تاريخ المؤهل الدراسي، ولهذا السبب، هناك الكثير من الطلاب يشرعون في الالتحاق بمجموعات التقوية المدرسية في اليابان منذ المرحلة الإعدادية.


3- لا رسوب

الشيء الأكثر دهشة في نظام التعليم الياباني هو أن طلاب المدارس الابتدائية والإعدادية لا يرسبون، حتى وإن كان من الواضح أن درجات طالب ما سيئة وقدراته أقل من الطلاب الآخرين، ولا يمكنه مواكبة الآخرين في الصف، كما أنه حتى في حال ندرة حضوره إلى الفصل يتقدم في السنوات الدراسية مثله مثل الآخرين.

4- غرفة لكل معلم

لكل معلم في اليابان غرفة خاصة به لتحد من تضييعه الوقت في الانتقال من وإلى غرفة المعلمين والفصول، مما يشكل إطاراً جيداً للإعدادات اللازمة للحصص الدراسية بصورة شاملة.

5- تناول الوجبات جماعياً بالفصول

يتناول الطلاب وجباتهم المدرسية سوياً داخل الفصل الدراسي، وكي يكتسب الأطفال تلك العادة ويعتادوا عليها يحظر على المعلمين في اليابان تناول الوجبات السريعة داخل المدرسة، بل جلب وجباتهم معهم من المنزل وكذلك هناك قيود على المشروبات أيضاً.

6- المعلم المناسب في المدرسة المناسبة

يتم إجراء انتقالات المعلمين اليابانيين تحت إشراف مجلس تعليم المقاطعات، وفقاً لكفاءاتهم ومن لديهم القدرة على تغيير المدرسة إلى الأفضل.

7- ضوابط صارمة للالتزام بالمظهر

يذهب الجميع إلى المدرسة بالزي الرسمي بداية من المرحلة الابتدائية وما يليها من مراحل، كما أن هناك ضوابط صارمة لطول الشعر ولون الأحذية، وأحياناً تصل هذه الصرامة إلى تصميم حذاء المدرسة.

8- التقييم أولا بأول

تسعى المدارس اليابانية لتقييم طلابها أولاً بأول، حيث يتم وضع الدرجات في صورة الأرقام 1 و2 و3 تصاعدياً، وكذلك في صورة الرموز ◎ "ممتاز" ○ "مقبول" △ "به تعليقات" × "غير صحيح"، ويقابلها في الولايات المتحدة التقييم على 5 مراحل من A ~ F. A ممتاز، B فوق المتوسط، C متوسط، D أقل من المتوسط، F راسب، وعليه يرسب الطالب.


9- القاعات الدراسية.. بيت عائلة للطلاب

مقارنة بنظام التعليم الغربي الذي ينتقل فيه الطلاب بين قاعات الدراسة المختلفة، نجد الطلاب في اليابان يعتبرون قاعة الدراسة بمثابة غرفتهم الخاصة، فيتولون مسؤوليتها كاملة، ويغمرهم شعور عميق بالانتماء إليها، فمنذ الالتحاق بالمدرسة حتى التخرج فيها لا ينتقل الطالب إلى قاعة دراسية مختلفة عن تلك التي بدأ فيها، حيث يقوم مع أصدقائه بتنظيف القاعة وتزيينها، فالطلاب بمثابة عائلة، والقاعة بمثابة بيت العائلة الذي يصعب الانفصال عنه.

10- خزانة للأحذية

بداية من التعليم الإلزامي يكتسب الطلاب عادة خلع الأحذية عند الدخول إلى مكان ما، حيث تنفرد اليابان بوجود خزانة للأحذية عند بوابات الدخول إلى المدارس كي يخلع الطلاب أحذيتهم المتسخة، ويستبدلوها بأخرى نظيفة داخل المدرسة، وكذلك الحال عند الدخول إلى الساحات الرياضية بالمدرسة، فيقوم الطالب بخلع حذاء المدرسة الداخلي، وارتداء الحذاء المخصص للساحة المتواجد بها.


11- الاهتمام بالأنشطة الرياضية

وفقاً لدراسة استقصائية على مستوى البلاد، انضم أكثر من 70% من طلبة المدارس الإعدادية، وأكثر من 50% من طلاب المدارس الثانوية للأنشطة الرياضية، وتحتوي جميع المدارس تقريباً على أنشطة رياضية بها، وأكثر من نصف المعلمين يرأسون نشاطاً رياضياً من ضمن تلك الأنشطة.

12- كثرة الاحتفالات المدرسية

تكثر الاحتفالات باليابان، فنجد هناك اليوم الرياضي، والمهرجان الثقافي، واحتفال ضرب الأرز وغيرها من مختلف الاحتفالات، وبدأت تلك الاحتفالات تخطف أنظار العالم في الآونة الأخيرة، وتعالت الأصوات مطالبة هيئة التعاون الدولي اليابانية المعروفة باسم "جايكا" بأن تقوم بتنظيم يوم رياضي تشارك فيه أكثر من 20 دولة، ويبدو أن كثيراً من الجهات الحكومية والرياضية تدعم هذه الأصوات.

13- الطلاب ينظفون فصولهم

لا يوجد عاملون في المدارس باليابان يقومون بتنظيف الفصل الدراسي، حيث يقوم الطلاب جميعاً بالتنظيف سوياً مما يشكل صورة إيجابية لكل منهم، ويعد فرصة جيدة للشعور بالتضامن مع الزملاء، وتعزيز الإحساس بالمسؤولية لكل طالب.


14- إقامة مأدبة للمعلمين

مأدبة المعلمين في مكان العمل ميزة تنفرد بها اليابان وحدها، كما تحث جميع المعلمين على المشاركة في المأدبة قدر الإمكان، من أجل تعميق الصداقات مع الآخرين.

15- مراسم للالتحاق بالمدرسة والتخرج فيها

تُعد مراسم الالتحاق بالمدرسة ومراسم التخرج فيها باليابان مهمة للغاية، ويمكنك التعرف على الجوانب الثقافية للحياة اليابانية من خلال المشاركة في مراسم التخرج، والاستماع إلى خطب الطلاب، والأغاني.

16- قلة الاعتماد على التكنولوجيا

بالحديث عن اليابان، نجد العديد من الأجانب لديهم انطباع وتصورات فائقة عن التكنولوجيا، لكن المدرسة اليابانية ليست البيئة التي نجد فيها التكنولوجيا متطورة إلى هذا الحد، فنجد قاعات الدراسة غير مزودة بالتكنولوجيا بصورة فائقة، وهناك عدد قليل من أجهزة الكمبيوتر في غرفة الموظفين.


تعليقات