سياسة

نواب مصريون لـ"العين الإخبارية": القاهرة تستعيد دورها الريادي في أفريقيا

الجمعة 2019.2.8 10:41 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 446قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس المصري في إحدى جلسات الاتحاد الأفريقي- أرشيفية

الرئيس المصري في إحدى جلسات الاتحاد الأفريقي- أرشيفية

ثمّن نواب بالبرلمان المصري عودة مصر إلى رئاسة الاتحاد الأفريقي، وأكدوا حرص القيادة السياسية على تقديم جميع أشكال الدعم والتعاون مع القارة السمراء.  

وقال طارق رضوان، رئيس لجنة الشؤون الأفريقية بمجلس النواب المصري، إن مصر تسجل عودة قوية إلى قلب القارة السمراء.

وأكد في حديث لـ"العين الإخبارية" أن سياسة مصر اتسمت بمزيد من الإيجابية والتعاون المشترك بين دول القارة الأفريقية كافة منذ تولى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي حكم البلاد.

وتتسلم مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي لعام 2019، من بول كاجامي، رئيس رواند، الأحد 10 فبراير/شباط، خلال أعمال القمة الأفريقية المقبلة، بمقر الاتحاد في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وأوضح رضوان أن مصر خلال رئاستها للاتحاد الأفريقي ستولي اهتماماً بعدد من الأولويات التي تنطلق من حرصها على تحقيق مردود ملموس من واقع الاحتياجات الفعلية للدول والشعوب الأفريقية، وعلى رأس تلك الأولويات؛ تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والعمل على توفير فرص عمل ذات عائد مجزٍ للشباب الأفريقي، وتطوير منظومة التصنيع الأفريقية، وتطوير المنظومة الزراعية الأفريقية، والتوسع في مشروعات الثروة السمكية بما يسهم في تحقيق الأمن الغذائي.


وقال السفير بسام راضي، المتحدث باسم الرئاسة المصرية، إن السيسي وجّه بتوسيع دائرة التعاون مع الدول الأفريقية ومد جسور التواصل الحضاري مع جميع شعوبها.

وأضاف في بيان أن السيسي وجّه كذلك بتفعيل القوى المصرية الناعمة بالقارة والانخراط بفاعلية في صياغة وتطوير مبادئ وآليات العمل الأفريقي المشترك.

وقال اللواء حاتم باشات، عضو لجنة الشؤون الأفريقية بمجلس النواب المصري، إن مصر تعود لريادة القارة السمراء بعد تسلم رئاسة الاتحاد الأفريقي.

وأوضح باشات في تصريح لـ"العين الإخبارية" أن مصر باتت تملك جميع المقدرات التي تمكنها من ريادة القارة السمراء.

وقال عضو البرلمان المصري إن مصر أهملت دورها في أفريقيا خاصة بعد محاولة اغتيال الرئيس الأسبق حسني مبارك في أديس أبابا، وبعد أحداث يناير مرت مصر بظروف خاصة، أجبرتها على التخلي عن دورها تجاه أفريقيا، ولكن بعد حالة الاستقرار السياسي والاقتصادي التي تشهدها مصر بفضل جهود الرئيس السيسي، أصبحت قادرة على عودة دورها القوي والمهم في ريادة أفريقيا.

وتوجه رئيس البرلمان المصري الدكتور علي عبدالعال بالتهنئة للشعب المصري لتولي مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي.

وأكد عبدالعال ثقة مجلس النواب في نجاح الرئيس المصري في الارتقاء بمستويات التنمية والاستقرار والأمن على المستوى الأفريقي، خلال مدة توليه رئاسة الاتحاد من خلال مجموعة من المبادرات والسياسات والبرامج، متوقعاً ازدهار حركة التجارة والاستثمار بين مصر والدول الأفريقية.

تعليقات