اقتصاد

مصر تزيد تصدير الغاز المسال وتبحث التحول لمركز إقليمي للطاقة

الأربعاء 2019.1.2 01:33 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 138قراءة
  • 0 تعليق
وزير البترول المصري خلال زيارته لحقل ظهر

وزير البترول المصري خلال زيارته لحقل ظهر

قال مسؤول بوزارة البترول والثروة المعدنية المصرية الأربعاء إن بلاده تصدر حاليا 520 مليون قدم مكعبة يوميا من الغاز الطبيعي المسال عبر مجمع إدكو للإسالة، مقارنة مع 300 مليون قدم مكعبة يوميا في مطلع 2018. 

وقال المسؤول في اتصال هاتفي طالبا عدم نشر اسمه "نصدر حاليا الغاز المسال للخارج بكميات تبلغ 520 مليون قدم مكعبة يوميا عبر مجمع إدكو للإسالة. 

"التصدير لصالح شركة بتروناس الماليزية وشركة شل الهولندية والهيئة العامة للبترول والشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس)".

وتسعى مصر للتحول إلى مركز رئيسي للطاقة في المنطقة من خلال تسييل الغاز وإعادة تصديره، وذلك بعدما توقفت عن استيراد الغاز نهاية العام الماضي.

ورأس المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية المصري الأربعاء اجتماع اللجنة الحكومية المُشكَلة بقرار رئيس مجلس الوزراء لمشروع تحويل مصر إلى مركز اقليمي للطاقة والتي تضم في عضويتها ممثلي عدد من الوزارات.

 مركز إقليمي لتجارة الغاز والنفط

وأكد وزير البترول والثروة المعدنية المصري أن إعداد استراتيجية متكاملة لإنشاء مركز إقليمي لتداول وتجارة الغاز والبترول يتم على ثلاث مراحل، الأولى اشتملت على دراسة النماذج العالمية للمراكز المشابهة وتحديد أفضل البدائل الفنية التي يمكن تنفيذها لاستغلال البنية الأساسية، والثانية تم عمل تقييم فني واقتصادي وتجارى للبدائل المطروحة والوصول إلى تطور عام لآلية التنفيذ.

والمرحلة الثالثة اشتملت على وضع خطة التنفيذ وتحديد الجهات المسؤولة عن التنفيذ على المدى القصير والمتوسط والطويل.

وأضاف الملا أن اللجنة العليا لمشروع التطوير والتحديث اعتمد الاستراتيجية وخطة التنفيذ وتم عرضها على اللجنة الحكومية تمهيداً لاعتمادها وتحديد الأعمال المطلوب تنفيذها من الجهات المتعددة.

وخلال الاجتماع تم استعراض أهم ملامح الاستراتيجية وتوجهاتها في مجال الغاز الطبيعي والإجراءات المطلوب تنفيذها على المدى القصير والمتوسط والطويل في ظل المقومات والميزة النسبية التي تمتلكها مصر والبدائل المتاحة لنقل غازات حقول شرق المتوسط إلى مصر وإعادة تصديرها لأوروبا من خلال مصانع الاسالة بدمياط وإدكو والسماح بتداول وتجارة الغاز داخل السوق المصري في إطار قانون تنظيم أنشطة سوق الغاز وذلك أُسوة بما يتم في المراكز العالمية.

واستعرضت الاستراتيجية المواقع المقترحة لتنفيذ مشروع تموين السفن بالغاز الطبيعي المسال في ظل الدراسات التي تشير إلى زيادة نسبة استخدامه كوقود بديل لتموين السفن في ضوء ما أعلنته المنظمة البحرية الدولية بضرورة تخفيض مكون الكبريت الموجود بوقود تموين السفن الحالي (المازوت/ السولار).

وتم الاتفاق على إعداد دراسة متكاملة في هذا المجال للاستفادة من عدم وجود موانئ لهذا النشاط في منطقة البحر المتوسط وأهمية المبادرة والتواجد في هذا النشاط والاستفادة من موقع مصر الجغرافي.


تعليقات