سياسة

داعش يتبنى هجوم المنيا الإرهابي في مصر

السبت 2017.5.27 04:07 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 2744قراءة
  • 0 تعليق
صورة من جنازة ضحايا حادث المنيا الإرهابي

صورة من جنازة ضحايا حادث المنيا الإرهابي

أعلن تنظيم داعش الإرهابي، السبت، مسؤوليته عن استهداف أتوبيس للركاب يقل اقباطا بمحافظة المنيا، وسط مصر، أودى بحياة 29 شخصا، بينهم أطفال، وإصابة العشرات. 

وفي بيان عبر تطبيق تليجرام قال التنظيم الإرهابي: قامت مجموعة أمنية من "جنود الخلافة" بنصب كمين محكم لعشرات المسيحيين غربي مدينة المنيا.

وأضاف أن مقاتليه أحرقوا إحدى سيارات المسيحيين.

ونفذ الإرهابيون الحادث ظهر الجمعة على بعد ٨ كيلومترات داخل الصحراء، حيث يبعد الدير الذي كان يزوره ركاب الأتوبيس ٣٠ كيلومترا عن الطريق الصحراوي الغربي، وهي مسافة تبعد عن أعين الأمن، بحسب تصريحات للمتحدث باسم الداخلية المصرية، اللواء طارق عطية، لبوابة "العين" الإخبارية.

وردًا على هذا الاعتداء شن القوات الجوية المصرية مساء الجمعة غارات جوية على معسكرات تدريب الإرهابيين في مدينة درنة الليبية.

وبحسب بيان لوزارة الدفاع المصرية فإن الضربة الجوية "استهدفت تجمعات من العناصر الإرهابية بالأراضي الليبية بعد التأكد من اشتراكهم في تخطيط وتنفيذ" اعتداء المنيا.

وعلق رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل على ذلك بأن ضرب قواعد الإرهابيين خارج مصر يمثل بداية، وأن الأمن القومي المصري سيبدأ من خارج مصر اعتبارا من الآن.

وتكررت حوادث الجماعات الإرهابية التي تستهدف الكنائس والمصريين المسيحيين في الأشهر الأخيرة، جنبا إلى جنب مع استهداف قوات الجيش والشرطة في محاولة لاستنزاف الدولة المصرية واقتصادها ونشر التوترات والفتن الداخلية.

تعليقات