مجتمع

الحاجة غالية.. قصة معمرة مصرية مع السيسي خلال حفل "يوم الشهيد"

الإثنين 2019.3.11 07:32 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 260قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس المصري يقبل يد الحاجة غالية في حفل يوم الشهيد

الرئيس المصري يقبل يد الحاجة غالية في حفل يوم الشهيد

بوجه رسم الزمن تجاعيده بدقة على مدار عقود، استقبلت الحاجة غالية السيد خليفة، صاحبة الـ105 أعوام، الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وتبادلا معا حوارا مقتضبا لم يخلُ من الدعاء لمصر والرئيس بدوام التوفيق، وذلك بعد تكريمها ضمن احتفالية يوم الشهيد التي نظمتها القوات المسلحة المصرية، الإثنين.

ورغم أن حوارها مع الرئيس لم يستغرق إلا دقائق معدودة، لكن ما بدا على ملامح السيدة كان شاهداً على عمر مديد بدأت سنواته الأولى مع ثورة 1919، وامتد ليشهد سقوط الملكية وإعلان الجمهورية والاستقلال عن الاحتلال، وصولاً إلى ما تكبدته مصر من انكسارات، وما أحرزته من انتصارات.

وخطفت الحاجة غالية، أم الشهيدين، الأنظار خلال احتفالية القوات المسلحة، حين تقدم الرئيس السيسي لمصافحتها وتقبيل يديها وجبينها عقب تكريمها، وهو المشهد الذي تحدث عنه حفيدها حسن السيد لـ"العين الإخبارية"، مؤكداً أن الدولة المصرية وأجهزتها المختلفة حريصة على الاطمئنان على جدته من آن إلى آخر في المناسبات المختلفة مثل عيد الأم، ويوم الشهيد وغيرها.

وعن التكريم الأخير، قال الحفيد لـ"العين الإخبارية": "الحاجة غالية من مواليد 1914، وقبل أشهر أخبرتنا مؤسسة الرئاسة أنهم يريدون تكريمها وكان ذلك مقرراً خلال أكتوبر/تشرين الثاني الماضي، إلا أن ظروفها الصحية في ذلك الحين حالت دون ذلك، ليتم التكريم خلال احتفالية يوم الشهيد".

وتابع "السيد": "تم التحضير للقاء قبل 10 أيام، وتم عرضها على الأطباء للاطمئنان على حالتها الصحية وقدرتها على الحضور بشكل لائق".

وأوضح الحفيد: "الحاجة غالية أم لشهيدين، الأول محمود عبدالمعطي السيد، واستشهد في حرب اليمن عام 1962 بانفجار لغم أرضي، والآخر طيار نال الشهادة في تفجير طائرته في إحدى الطلعات الجوية التدريبية، وهي من مواليد محافظة المنوفية شمال القاهرة، وأنجبت 14 ابنا، لم يبقَ منهم على قيد الحياة إلا ولدان وبنت تتراوح أعمارهم بين 60 و70 عاماً، وتوفي زوجها عام 1985 وتركها تتحمل المسؤولية وحدها".

وعما دار بين "غالية" والرئيس السيسي من حوار، قال الحفيد: "قالت جدتي للرئيس مش محتاجة حاجة غير إني أشوف البلد بخير، وأنتم كويسين"، مشيراً إلى أنها قالت فور عودتها إلى منزلها مساء الأحد: "مش عايزة حاجة تاني من الدنيا بعد كدة".

وعن حياتها وكيف يمضي يومها وما إذا كانت تتابع تفاصيل الحياة السياسية، قال إنها متابعة لما يجري حولها، وانتخبت الرئيس السيسي في 2014 وكانت تبلغ من العمر حينها 100 عام، مشيراً إلى أن أكثر ما يحزنها هو وجود متطرفين يقومون بأعمال تخريبية في مصر والبلدان العربية، ودائما تقول: "أي حد قدم شهداء لبلده لازم يزعل لو حصلها أي سوء".

تعليقات