اقتصاد

تعاون بين مجموعة الغرير الإماراتية وشركة الريف المصري

الإثنين 2018.2.5 05:16 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 378قراءة
  • 0 تعليق
الدكتور عاطر حنورة رئيس شركة تنمية الريف المصري

رئيس شركة تنمية الريف المصري - أرشيف

قال رئيس شركة تنمية الريف المصري المسؤولة عن استصلاح واستزراع 1.5 مليون فدان، إن شركته توصلت لاتفاق مع مجموعة الغرير الإماراتية يقضي بالتعاقد مع بعض مزارعي أراضي غرب المنيا جنوبي مصر للإشراف على زراعة بنجر السكر وشراء المحصول لتلبية جانب كبير من احتياجات مصنع السكر الذي تعتزم الغرير تنفيذه بالمحافظة.

وأكد رئيس الشركة عاطر حنورة في تصريحات خاصة لـ"بوابة العين" أن هذا الاتفاق يعد باكورة مباحثات شركة تنمية الريف المصري مع عددٍ من الشركات الخليجية الزراعية أو العاملة في قطاع الصناعات الغذائية بهدف الحصول على مساحات أراض واسعة لاستصلاحها أو تأمين احتياجاتها من المحاصيل الزراعية ذات الجودة العالية، فضلاً عن تمكين المزارعين من تسويق إنتاجهم.

ووقعت شركة القناة للسكر التابعة لمجموعة الغرير مع الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية المصرية، اتفاق مشروع استزراع متكامل يتضمن إقامة مصنع لإنتاج مصنع السكر واستصلاح وزراعة 181 ألف فدان باستثمارات تقدر بنحو مليار دولار.

وقدر حنورة إجمالي التكلفة الاستثمارية المبدئية لمشروع استصلاح واستزراع 1.5 مليون فدان بما يتراوح بين 60 إلى 70 مليار جنيه لإقامة مجتمع عمراني وزراعي متكامل.

وبحسب رئيس تنمية الريف المصري، فإن الشركة اعتمدت خطة تستهدف تسريع وتيرة طرح الأراضي المخصصة بالمرحلة الثانية من المشروع، مقارنة بالمرحلة الأولى التي استغرقت أكثر من عام بسبب معوقات التخطيط وتحديد الاحتياجات المائية.

ويعد مشروع الـ 1.5 مليون ونصف فدان أحد أبرز المشروعات القومية التي أطلقها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بهدف رفع مساحة الرقعة الزراعية إلى قرابة 8 ملايين فدان، وإنشاء مجتمعات عمرانية جديدة.

تعليقات