سياسة

مصادر لـ"العين الإخبارية": إجهاض مخطط إحياء التنظيمات الإرهابية بصعيد مصر

الأحد 2018.8.19 04:53 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 664قراءة
  • 0 تعليق
الأمن المصري

الأمن المصري

كشفت مصادر أمنية مصرية لـ"العين الإخبارية" عن سلسلة عمليات مداهمة لخلايا إرهابية في الجبل الشرقي بصعيد البلاد خلال الشهور الثلاثة الماضية، لتفكيك شبكات ضمت عناصر من تنظيم داعش وحركتي حسم ولواء الثورة الإخوانيتين. 

  • الأمن المصري يقتل 6 دواعش بشمال سيناء

وقالت المصادر الأمنية التي طلبت عدم كشف هويتها إن العمليات الأمنية في سيناء والتشديدات الأمنية بالقاهرة، دفعت عناصر من تنظيم داعش وعناصر تابعة للجان الإخوان الخاصة إلى اللجوء إلى الظهير الصحراوي لمحافظتي سوهاج وأسيوط في مناطق كانت تقليديا مخابئ للتنظيمات الإهابية في تسعينيات القرن الماضي.

وأشارت المصادر إلى أن العناصر الإرهابية التي فرت تحت ضغط الملاحقات الأمنية بدأت في إعادة تنظيم صفوفها في الجبل الشرقي واستقطبوا عددا من قيادات وكوادر الجماعة الإسلامية ممن قاموا بمراجعات فكرية وأعيد دمجهم مجتمعيا.


و"الجماعة الإسلامية" المصرية واحدة من أخطر التنظيمات التي ظهرت في سبعينات القرن الماضي، وارتكبت أعمال عنف ضد السلطات خاصة في عهدي الرئيسين أنور السادات وحسني مبارك. وأجرت الجماعة مراجعات فكرية داخل السجون، مهدت لإعادة دمجهم في المجتمع.

ولفتت المصادر إلى أن عناصر انخرطت سابقا في التنظيمات الإرهابية استشعروا خطورة ما يجري إعداده في الجبل الشرقي وقدموا معلومات لأجهزة الأمن كما ساعدوا قوات مكافحة الإرهاب في كشف مخابئ كانوا يستخدمونها في التسعينيات، وبدأت العناصر الإرهابية في إعادة استخدامها.

ورغم التحديات الأمنية التي فرضها نشاط تنظيمات إرهابية إخوانية في مصر ظلت العمليات الإرهابية خلال السنوات الماضية متركزة في العاصمة القاهرة ومحافظات الدلتا، باستثناء عملية إرهابية استهدفت حافلة ركاب كانوا في طريقهم إلى دير الأنبا صموئيل بمحافظة المنيا في مايو/ أيار من العام الماضي، وأسفرت عن استشهاد 29 شخصا.

وأوضحت المصادر الأمنية أن المعلومات المتوفرة عن نشاط المجموعات الإرهابية في الجبل الشرقي كانت تشير إلى تغيير في مخططات تلك التنظيمات داخل الوادي فبدلا من الاعتماد على شن عمليات هدفها إلحاق أكبر قدر ممكن من الخسائر في الأرواح سواء بين قوات الأمن أو الأقباط، كانت الخلايا التي أعيد تشكليها في الصعيد تسعى لاستنساخ تجارب داعش لفرض سطوتها على قرى نائية في صعيد البلاد.

وقالت المصادر الأمنية إن عملية مداهمة جرت مؤخرا في الظهير الصحراوي لمركز البداري بأسيوط وأسفرت عن مقتل 25 إرهابيا كانوا يتحصنون في الجبل الشرقي.

وفي يناير من العام الماضي حاصرت قوات مكافحة الاٍرهاب، مغارتين بالجبل الشرقي بمنطقة البداري، بعد ورود معلومات عن خليه إرهابية مسؤولة عن هجوم على كمين "النقب" في محافظة الوادي الجديد غربي البلاد. 

كما كشفت المصادر الأمنية أيضا عن عملتي مداهمة لمخابئ الإرهابيين في الجبل الشرقي بمركز أبنوب حيث قتل 10 إرهابيين، ومركز ديروط حيث قتل 6 إرهابيين، مشيرا إلى القبض على عدد كبير من العناصر الإرهابية المتحصنة في تلك المنطقة.


تعليقات