سياسة

قبل الصمت الانتخابي.. تحركات حملتي السيسي وموسى لحشد المصريين

الثلاثاء 2018.3.13 05:54 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 551قراءة
  • 0 تعليق
عبد الفتاح السيسي وموسى مصطفى موسى

عبد الفتاح السيسي وموسى مصطفى موسى

ساعات قليلة تفصل المصريين عن أجواء الصمت الانتخابي الخاص بالسباق الرئاسي المصري؛ حيث من المقرر أن يتسيد المشهد خارج البلاد، الأربعاء، وذلك بالنسبة للجاليات المقيمة في الخارج.

ومع قرب العد التنازلي لعملية تصويت المصريين في الخارج في انتخابات الرئاسة 2018، والمقرر لها أيام 16 و17 و18 مارس الجاري، تكثف الحملات الانتخابية للمرشحين، الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، وموسى مصطفى موسى، جهودها لحشد أكبر عدد من الناخبين للمشاركة في عملية الاقتراع.

بدورها، أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات، المشرفة على سباق الانتخابات الرئاسية المصرية، أن عدد الناخبين في الخارج يقدر بـ9 ملايين و500 ألف ناخب.

وأشارت الهيئة الوطنية إلى أن عدد اللجان الانتخابية يصل إلى 139 لجنة في 124 دولة، لافتة إلى أنه هناك 4 دول لن تشهد فصول السباق الرئاسي، وهي سوريا وليبيا واليمن والصومال.


ويحق لكل مواطن مصري سيكون موجودا خارج مصر خلال الأيام المحددة للانتخابات الرئاسية، الحق في أن يدلي بصوته، سواء كان مقيما في إحدى الدول أو زائرا أو موجودا بشكل عارض، طالما أن اسمه مقيد بقاعدة بيانات الناخبين، ويحمل بطاقة الرقم القومي أو جواز السفر الثابت به الرقم القومي.

جهود حملة السيسي

الحملة الرسمية للرئيس السيسي دعت جموع المصريين بالخارج والداخل إلى ضرورة المشاركة في الانتخابات الرئاسية، والحفاظ على حقهم الدستوري.

وأوضحت أنها على تواصل وتنسيق دائم مع ممثليها بمختلف الدول، إذ أوضح الدكتور محمد بهاء أبو شقة، المتحدث الرسمي باسم حملة السيسي، أن نسبة المشاركة تمثل أهمية كبيرة، والحملة تعمل علي نجاح مرشحها، وفي سبيلها إلى تحقيق ذلك فإنها تصبوا إلى أن تكون هناك مشاركة جارفة من المواطنين.

وأكد أبو شقة أن "المشاركة تحمل رسالة قوية للخارج قبل الداخل، لتسديد الشرعية الشعبية للنظام في مواجهة التحديات الخارجية، وترد على ادعاءات الجهلة والمغرضين".


ورأى أبو شقة، في بيان صحفي صادر، الثلاثاء، أن "اطمئنان المواطنين لفوز مرشح قد يؤدي إلى العزوف عن المشاركة"، موضحا أن "نسب المشاركة في أعلى النظم الديمقراطية إذا كان المرشح لفترة ثانية وهو في الرئاسة تكون أقل من الفترة الأولى".

وقال إن "الحملة تبذل جهدا مكثفا، لحث المواطنين على تحقيق أكبر قدر من المشاركة دعما للوطن، قبل أن يكون للرئيس عبد الفتاح السيسي".

هدف حملة موسى

في المقابل، أكد عادل عصمت، المتحدث الرسمي باسم حملة موسى، في تصريح خاص لـ"العين الإخبارية"، أن "الحملة تنسق في الوقت الحالي مع ممثليها في الخارج، وتتابع عملية الحشد والدعاية قبل ساعات من الصمت الانتخابي في الخارج".

وطالب عصمت المصريين بـ"تحقيق أعلى نسب للمشاركة في الخارج؛ لأنها ستنعكس على نسبة المشاركة بالداخل".

وقال عصمت إن "حملة موسى تنافس للفوز بثقة الناخبين، ونؤكد احترامنا لإرادة الناخبين ونلزم أنفسنا في حال الفوز بأن نستكمل ما تم، وأن نحافظ عليه، ونستفيد من أفكار الحملة الأخرى، فالمصلحة الوطنية هي هدفنا الأكبر".


تعليقات