سياسة

مرشح أردوغان لبلدية إسطنبول يواصل المراوغة: سأستقيل من رئاسة البرلمان

الأربعاء 2019.1.30 04:40 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 340قراءة
  • 0 تعليق
 رئيس البرلمان التركي بن علي يلدريم

رئيس البرلمان التركي بن علي يلدريم

سيرا على نهج رئيسه رجب طيب أردوغان، الذي تعوّد المراوغة والمناورة واللعب على كل الأحبال، أكد بن علي يلدريم، رئيس البرلمان التركي، أنه سيستقيل من منصبه في 18 فبراير/شباط المقبل، لخوض الانتخابات المحلية المقبلة على مقعد رئاسة بلدية مدينة إسطنبول.

يلدريم الذي أكد في تصريحات صحفية سابقة نقلتها وسائل الإعلام التركية، أنه لن يستقيل وقال: "لا أحد يحدثني عن الفلسفة الأخلاقية في وجود القانون"، في إشارة إلى أن أخلاقيات المنافسة الشريفة في الانتخابات تقتضي تركه منصب رئيس البرلمان، ثم جاء اليوم وأعلن خلاف ما دافع عنه مسبقا.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها يلدريم خلال مقابلة في أحد البرامج الحوارية على قناة "سي إن إن ترك"، مساء الثلاثاء، ونقل مضمونها الموقع الإلكتروني لصحيفة "جمهورييت" المعارضة.

وأوضح يلدريم أنه سيترك منصبه كرئيس للبرلمان اعتبارًا من اللحظة التي ستبدأ فيها طلبات الترشح لخوض الانتخابات المحلية المزمع إجراؤها في 31 مارس/آذار المقبل.

ومطلع يناير/كانون الثاني الجاري، أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان أن يلدريم مرشح لرئاسة بلدية إسطنبول الكبرى، في حفل نظمه بالمدينة.

جاء ذلك رغم أن المادة الـ94 من الدستور التركي تحظر على رئيس البرلمان ونائبه المشاركة في أية أنشطة أو فعاليات أو مناقشات تابعة للأحزاب السياسية التي يتبعانها، سواء داخل البرلمان أو خارجه.

ورغم تصاعد الدعوات المطالبة باستقالة رئيس البرلمان بعد ترشحه، فإن أردوغان تحدى الجميع بتأكيده في أكثر من مناسبة أنه لا توجد ضرورة لذلك، كما أن يلدريم نفسه كان قد أكد في وقت سابق أنه لن يستقيل.

وفي وقت سابق، قال نائب رئيس الكتلة النيابية لحزب الشعب الجمهوري، أوزغور أوزَل: "إنه في حالة فوز يلدريم بمقعد رئاسة بلدية مدينة إسطنبول، سيترك مهامه بالبلدية لبلال، نجل الرئيس أردوغان".

انتخابات البلديات التركية

تعليقات