سياسة

إثيوبيا تعلن حالة الطوارئ

الجمعة 2018.2.16 09:56 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 547قراءة
  • 0 تعليق
احتجاجات إثيوبية تطالب بالإفراج عن المعتقلين السياسيين

احتجاجات إثيوبية تطالب بالإفراج عن المعتقلين السياسيين

أعلنت السلطات في إثيوبيا، الجمعة، فرض حالة الطوارئ عقب يوم واحد من الاستقالة التي تقدم بها رئيس الوزراء هايلي مريم ديسالين، وسط اضطرابات وأزمة سياسية تضرب البلد الواقع في منطقة القرن الأفريقي.

وذكرت هيئة الإذاعة الإثيوبية الرسمية أن مجلس ائتلاف الجبهة الديمقراطية الثورية الشعبية الإثيوبية الحاكم، اجتمع اليوم الجمعة وقرر فرض حالة الطوارئ. ولم يذكر الإعلان فترة تطبيق حالة الطوارئ.

وأشار بيان حكومي إلى "الاشتباكات الأثنية الطابع" و"الفوضى والتمرد" كمبرر للخطوة المفاجئة، وأكد أنه "في بعض مناطق البلاد، تم تجاوز الدستور والنظام الدستوري".

وأوضح أنه "بسبب المخاطر التي يواجهها الدستور والنظام الدستوري، وصلنا إلى نقطة أصبح من الصعب معها الحفاظ على القانون بالوسائل الطبيعية". وأكد أنه "بغرض التمكن من حماية النظام الدستوري، بات فرض حالة الطوارئ ضروريا". 

وشهدت الأيام الماضية احتجاجات واعتصامات وأعمال عنف تسببت في سقوط قتلى وجرحى في إقليم أوروميا، تطالب بالإفراج عن المعتقلين السياسيين بالإقليم.

وهي المرة الثانية التي تفرض فيها إثيوبيا حالة الطوارئ منذ العام 2016.

وكان رئيس الوزراء ديسالين قدم استقالته من منصبه، أمس الخميس، على نحو مفاجئ، وقال إنه استقال من منصب رئيس الوزراء، كما قرر ترك منصب رئاسة الحزب الحاكم، في محاولة منه إلى إيجاد حل دائم للوضع الحالي.

وذكرت وكالة الأنباء الإثيوبية أن حزبه قبِل الاستقالة، فيما سينظر مجلس نواب الشعب الإثيوبي في طلب استقالته من منصب رئيس الوزراء.

تعليقات