سياسة

حزب إثيوبي معارض: إصلاحات آبي أحمد تعزز الديمقراطية

و"الصومال الديمقراطي" يعيد انتخاب أحمد شيدي رئيسا

الأربعاء 2019.4.3 10:53 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 234قراءة
  • 0 تعليق
البروفيسور بيني بطرس زعيم الحزب الاشتراكي الإثيوبي الديمقراطي

البروفيسور بيني بطرس زعيم الحزب الاشتراكي الإثيوبي الديمقراطي

اعتبر زعيم الحزب الاشتراكي الإثيوبي الديمقراطي البروفيسور بيني بطرس، الإصلاحات التي تحققت خلال العام الأول من تولي آبي أحمد رئاسة الوزراء في إثيوبيا نقلة كبيرة للائتلاف الحاكم وتطور يساعد على تعزيز الديمقراطية في البلاد.

وقال البروفيسور بيني بطرس، في تصريحات لـ"العين الإخبارية" الأربعاء، الإصلاحات التي نفذها رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، خلال عامه الأول من الحكم، تعتبر تحولاً كبيراً لقيادة الائتلاف الحاكم التقليدية التي ظلت تمسك بزمام السلطة منذ 28 عاماً.

وأضاف: "منذ تولي آبي أحمد منصبه حدثت الكثير من التغييرات التي تلبي رغبات المواطنين وطموحاتهم، إلا أنه رغم الإجراءات التي اتخذها، مثل السلام مع حكومات الدول المجاورة، والإفراج عن السجناء السياسيين، وفتح المشهد السياسي للعديد من الأحزاب السياسية، ورفع الحظر عن المعارضة، إلا أن هناك بعض المشاكل المزمنة تتطلب الكثير من الصبر والوقت والحكمة".

وحول مشاركة الحزب في الانتخابات المقررة 2020، قال بطرس: "إن حزبه يتوقع إجراءها في أجواء نزيهة وشفافة بخلاف ما كان يحدث في السابق، خاصة أن رئيس الوزراء آبي احمد وعد بإجراء انتخابات حرة ونزيهة تنال رضا القوى السياسية".

وأكد بطرس أن قيادة آبي أحمد للبلاد مختلفة تماماً عن القيادة السابقة رغم أنه من نفس الائتلاف الحاكم، لكن رؤيته الإصلاحية العملية ميزته وبعثت الأمل في نفوس الشعب الإثيوبي الذي يتعطش لديمقراطية تضمن التدوال السلمي للسلطة.

وشدد زعيم الحزب الاشتراكي الإثيوبي الديمقراطي، على أن حزبه يدعم نهج رئيس الوزراء في إجراء تغييرات سياسية متوافقة مع أجندة الأحزاب السياسية المتعددة في البلاد.

والحزب الاشتراكي الإثيوبي الديمقراطي أنشأ في عام 2005 باسم الحزب الاجتماعي الديمقراطي الإثيوبي، وغير اسمه في فبراير/شباط 2006 ليصبح الحزب الاشتراكي الإثيوبي الديمقراطي، ويشارك حالياً ضمن تحالف منتدى الحوار الإثيوبي المعارض.

شيدي رئيسا للصومال الديمقراطي

وفي سياق متصل، أعاد المؤتمر العام العاشر لحزب الصومال الديمقراطي، أحد الأحزاب الموالية للائتلاف الحاكم في إثيوبيا، انتخاب أحمد شيدي لرئاسة الحزب، ومصطفى عمر، رئيس إدارة إقليم الصومال الإثيوبي "أوغادين" نائباً.

جاء ذلك في ختام أعمال المؤتمر العام للحزب، الأربعاء، بمدينة جيجغا، عاصمة إقليم الصومال الإثيوبي، حضره رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد. 

رئيس الوزراء جدد دعمه للإقليم خلال انتخاب شيدي لرئاسة الحزب

وجدد آبي أحمد خلال كلمته التزام الحكومة الفيدرالية الإثيوبية بتقديم كل الدعم لإقليم الصومال، قائلاً: "إن حكومته ستوفر كل الدعم للإقليم من أجل تنميته، خاصة في مجالات توسيع الأراضي الزراعية بالري، والحد من البطالة، وسيعمل على مساعدة حكومة الإقليم لمكافحة التجارة غير القانونية، ومحاولات التخريب السياسي والتهريب".

وأعرب عن شكره وتقديره للأعيان والشيوخ في إقليم الصومال لجهودهم الجبارة في تعزيز المصالحة والتعايش بين شعوب إقليمي الصومال وأورميا.

تعليقات