مجتمع

بالصور.. العجائز في إثيوبيا يواجهن مصاعب الحياة بتجارة الحطب

الأربعاء 2018.10.10 12:37 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 518قراءة
  • 0 تعليق
عجائز إثيوبيا يحملن الحطب على ظهورهن

عجائز إثيوبيا يحملن الحطب على ظهورهن

على أطراف ضواحي العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، تواجه النساء مصاعب الحياة، بجمع الحطب وبيعه لسد الاحتياجات اليومية، على أمل سد رمقهن وجوع صغارهن. 


العجوز أبونيش، تخرج صباحا من ضاحية شيروا ميدا في شمال أديس أبابا، لتسير مسافة طويلة حتى مرتفعات جبل "أنطوطو" في الشمال، وكلها أمل أن يكون يومها سعيداً وأن يكون وفيراً بالأخشاب والحطب، لتحمله على ظهرها لمسافة 4 كيلومترات، وتعود لبيعه في السوق.


حصيلتها اليومية 100 بر إثيوبي وهو ما يعادل أقل من 5 دولارات، وهي لا تسد إلا القليل من احتياجاتها اليومية.

ومثلها مثل غيرها، تعمل أبونيش في بيع الأخشاب من أجل سد احتياجاتها اليومية ولم تستطع أن توفر لها وسيلة تنقل "حمار" تحمل عنها حمولتها الثقيلة.

سلعة أبونيش التجارة في الأخشاب، ولكن الحكومة الإثيوبية منعت قطع الأشجار من أجل حماية البيئة، لذا تلجأ هي والنساء إلى جمع الأخشاب والفروع الجافة المتساقطة من الغابات.


تعمل النساء في جمع الحطب وحمله من 4 إلى 5 أيام أسبوعيا، وأحيانا يسرن في مجموعات ليتسامرن في الطريق وساعات العمل.

وعلى الرغم من صعوبة العمل، فإن أبونيش وزميلاتها سعيدات بها، إذ أنها المهنة الوحيدة التي يعرفنها ولا يتقن غيرها.

تعليقات