سياسة

إيجاد: حركة الشباب الصومالية تشكل تهديدا لمنطقة القرن الأفريقي

الجمعة 2018.11.16 06:59 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 376قراءة
  • 0 تعليق
وزراء خارجية دول الهيئة "إيجاد" خلال اجتماعهم بالعاصمة الإثيوبية

وزراء خارجية دول الهيئة "إيجاد" خلال اجتماعهم بالعاصمة الإثيوبية

عقد وزراء خارجية دول الهيئة "إيجاد"، اجتماعاً بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، على هامش أعمال القمة الأفريقية الاستثنائية، لبحث التطورات والتحولات الجارية في منطقة القرن الأفريقي والأوضاع في الصومال وجنوب السودان. 

وقال وزير الخارجية الإثيوبي ورقينة جبيو إن "إيجاد" تتخذ تدابير من شأنها أن تقود القرن الأفريقي إلى التكامل الإقليمي، مضيفاً أن المهام الصعبة التي أنجزتها في مجالات الأمن وتطوير البنية التحتية والتجارة ستدفع المنطقة إلى مستويات أعلى من الإنجاز.

ولفت الى أن السلام الذي تشهده منطقة شرق أفريقيا سيخلق ظروفاً مناسبة لتعزيز دور المنظمة الإقليمي، مشيداً بالسلام الذي تحقق في جنوب السودان والتقدم المحرز في تنفيذ اتفاق السلام .

من جهته، قال مبعوث "إيجاد" للصومال محمد غويو إن حركة الشباب تشكل تهديداً للأمن واستقرار الصومال ومنطقة أمن القرن الأفريقي، مضيفاً "هذا التهديد سيؤثر سلباً على الانتخابات المقبلة في الصومال، داعياً إلى معالجة التحديات التي تواجه قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي في الصومال.


بدوره، حذر مفوض السلم والأمن بالاتحاد الأفريقي إسماعيل شرقي الأطراف الموقعة على اتفاق السلام في جنوب السودان من عدم الالتزام بوقف العدائيات ووقف إطلاق النار.

وقال شرقي إن الاتحاد الأفريقي لن يتسامح مع أي خروقات لاتفاق وقف العدائيات.

وشهدت جوبا في الـ31 من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، احتفالاً رسمياً وشعبياً بمناسبة التوقيع النهائي لاتفاق السلام بين الحكومة والمعارضة المسلحة، بحضور زعيم المعارضة رياك مشار وعدد من رؤساء دول الإقليم وبقية الأطراف الموقعة على اتفاق السلام من المعارضة.

يذكر أنه في الخامس من سبتمبر/أيلول الماضي، وقّع فرقاء جنوب السودان في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا اتفاق سلام نهائياً، بحضور رؤساء دول هيئة "إيجاد".

و"إيجاد" هي منظمة شبه إقليمية تأسست عام 1996، وتتخذ من جيبوتي مقراً لها، وتضم دول القرن الأفريقي (شرق): جيبوتي، وإثيوبيا، وكينيا، والصومال، والسودان، وجنوب السودان، وأوغندا.

تعليقات