اقتصاد

ازدهار تجارة الأخشاب ومنتجاتها في الإمارات

الثلاثاء 2018.3.13 06:25 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 149قراءة
  • 0 تعليق
توقعات بنمو تجارة الخشب ومنتجاته في الإمارات

توقعات بنمو تجارة الخشب ومنتجاته في الإمارات

تتجه تجارة الخشب ومنتجاته في الإمارات نحو النمو المتواصل، مدعومة بنمو مشروعات القطاع العقاري في دبي، والبالغة قيمتها 285 مليار درهم إماراتي عام 2017، حيث تشهد الإمارة إضافة أكثر من 50 ألف منزل جديد خلال العامين 2017 و2018.

ووفقا لإحصاءات التجارة الدولية - وهي بوابة عالمية - بلغ إجمالي تجارة الإمارات من الخشب والمنتجات الخشبية 1.1 مليار دولار أمريكي - 4 مليارات درهم - عام 2016.

ومن المتوقع أن يزداد الطلب على الأخشاب والمنتجات الخشبية وصناعة الأخشاب؛ نتيجة لمشروعات البناء الجارية والبالغ عددها 7531 مشروعا، تبلغ قيمتها في سبتمبر 2017 مبلغ 252.7 مليار دولار - 927.4 مليار درهم- وفقا لشبكة BNC.

ووفقا لأحدث الأبحاث التي أجرتها شركة فنتشرز الشرق الأوسط، ارتفع حجم الإنفاق في دول مجلس التعاون الخليجي على منتجات ومستلزمات التهيئة والتصميم الداخلي المنزلي من 15.5 مليار دولار في عام 2016 إلى أكثر من 17.7 مليار دولار في عام 2017.

وفي سياق متصل، تتواصل أعمال معرض دبي الدولي للأخشاب ومكائن تصنيع الأخشاب بدورته الثالثة عشرة، لليوم الثاني، الثلاثاء، والتي تمتد حتى 14 مارس/ آذار الجاري بمشاركة أكثر من 55 دولة. 

تتميز دورة المعرض هذا العام بتقديم مزايا وتسهيلات وعروض أسعار تنافسية من قبل أكثر من 300 عارض من جميع أنحاء العالم من ألمانيا وإيطاليا وروسيا وكندا وأمريكا والصين والهند، وغيرهم من المشاركين على مستوى العالم؛ لتناسب جميع الزوار من التجار والمصنعين والمستوردين ورجال الأعمال وجميع العاملين في صناعة الأثاث والمنتجات الخشبية، الأمر الذي يتيح لهم التعرف على أحدث التقنيات الحديثة من تكنولوجيا الجيل الرابع في مجال تصنيع الأثاث ومكائن الأخشاب ومنتجاتها المختلفة.

ونظرا لتزايد الطلب على المنتجات الخشبية ومكائن تصنيعها وإكسسواراتها المختلفة، يلعب المعرض دورا بالغ الأهمية في الشرق الأوسط، خاصة بعد التوسع الكبير في مجال العقارات، وما تشتمل عليه من مستلزمات منزلية من الأثاث والديكورات التي يدخل الخشب في جزء من تكوينها. 

ويعتبر هذا الحدث من المعارض الحيوية وذات الأهمية التي تولي دولة الإمارات اهتماما كبيرا بها، ويقام بدعم من وزارة الاقتصاد وعدد من الجهات الحكومية والمتخصصة على مساحة ضخمة تبلغ أكثر من 17 ألف متر مربع. ومن المتوقع أن يتزايد حجم إقبال الزوار هذا العام ليصل إلى 10 آلاف زائر لما يتيحه المعرض من فرص وعروض استثنائية وقدرته على تجميع شركات من معظم دول العالم في مكان واحد من العاملين في صناعة الأخشاب والمكائن والإكسسوارات. 


تعليقات