سياسة

أحزاب صومالية: قرارات فرماجو الأخيرة تقود البلاد لمأزق أمني

الجمعة 2018.8.17 01:15 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 914قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماجو

الرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماجو

حذرت 3 أحزاب سياسية صومالية معارضة وهي "ودجر" و"دلجر" و"كلن"، بالإضافة لكتلة "هر وسعد" البرلمانية، من التعديلات الأخيرة التي أجراها الرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماجو داخل المؤسسة الأمنية.

وأعلنت تلك الأحزاب رفضها لقرارات فرماجو، داعين في بيان لهم الرئاسة الصومالية لمراجعة تلك القرارات.

وأعربت الأحزاب المعارضة لقرارات فرماجو في بيانها عن بالغ قلقها تجاه التعديل السريع الذي أجراه  داخل المؤسسات الأمنية التي تعتبر العمود الفقري للبلاد، والتي تم إعادة تأسيسها قبل 18 عاما.

كما حذرت تلك الأحزاب من وقوع وكالة الاستخبارات والأمن الوطني الصومالية في قبضة المجموعات التي كانت تقوم بمحاربتها، مما قد يسبب فقدان ثقة المجتمع الدولي.

كان فرماجو أعلن في مرسوم رئاسي، الأربعاء، تعديلات واسعة بعدد من المؤسسات الأمنية، من بينها وكالة الاستخبارات والأمن الوطني الصومالية.

وشملت قرارات فرماجو إقالة كل من الجنرال عبد الله محمد عبد الله والعقيد عبد القادر محمد نور من منصبيهما، كنائبين لمدير عام وكالة الاستخبارات والأمن الوطني، وتعيين المدير العام السابق للقصر الرئاسي فهد ياسين حاجي طاهر، خلفا للجنرالين اللذين تم إعفاؤهما من منصبيهما.

تعليقات