سياسة

صحيفة فرنسية عن نقل السفارة: ترامب يلعب بالنار

الأربعاء 2017.12.6 09:17 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 496قراءة
  • 0 تعليق
المسجد الأقصى المبارك بالقدس الشريف

المسجد الأقصى المبارك بالقدس الشريف

حذرت صحيفة "لوجورنال دي ديمانش" الفرنسية، من إقدام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على نقل سفارة واشنطن إلى القدس المحتلة، معتبرة أنه يلعب بالنار.

وتحت عنوان "القدس عاصمة لاسرائيل ..لماذا يلعب ترامب بالنار؟" أشارت الصحيفة إلى أن إعلان إسرائيل القدس عاصمة لها لا يعني الاعتراف بالخطوة، لأنه فوق القانون الإسرائيلي، هناك القانون الدولي، حيث إن الأمم المتحدة لم تعترف أبداً بالقدس كعاصمة لإسرائيل، حتى إن إعلانهم ذلك الأمر عام 1980، يعد غير قانوني.
كما أن الأمم المتحدة تشير إلى أن "وضع المدينة يجب أن تكون موضوع مفاوضات بين طرفي الصراع، إسرائيل والسلطة الفلسطينية".
وتابعت الصحيفة أن "إسرائيل احتلت وضمت القسم الشرقي من المدينة في عام 1967، فلماذا يلعب دونالد ترامب بالنار في هذه القضية الأكثر حساسية في العالم.

ورجحت الصحيفة أن"أحد أسباب القرار هو أن الرئيس الأمريكي خلال الانتخابات الرئاسية قد وعد بذلك الأمر، مثله مثل معظم أسلافه الجمهوريين، إلا أن أياً منهم لم يفِ بهذا الوعد، لخطورة القضية وحساسيتها، كما أن اليمين الأمريكي يعتبر أن تلك الخطورة تعد تضامناً مع إسرائيل والطائفة اليهودية الأمريكية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه "في الوقت الراهن، التراجع عن ذلك القرار، سيفقد الرئيس الأمريكي قاعدة جماهيرية صلبة".
ولفتت الصحيفة إلى أنه نتيجة تلك الخطوة، ستدفع الولايات المتحدة ثمناً باهظاً في المستقبل"، موضحة أن "نتيجتها لن تكون إدانة المجتمع الدولي لهذا القرار، فحسب، ولكن ستمتد إلى تعريض الولايات المتحدة علاقتها مع حلفائها للخطر.
وأشارت الصحيفة إلى أنه نتيجة تلك الخطوة أيضاً ستتأثر المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط، نتيجة أعمال العنف المحتملة.
وطرحت الصحيفة تصوراً بأن "يكون اعتراف الرئيس الأمريكي بالقدس الغربية فقط كعاصمة لإسرائيل، والاعتراف بأن الفلسطينيين بحقهم في المدينة المقدسة، كحل وسطي، يمكن أن يخفف من التوتر، وسيكون حلاً جريئاً جداً، وسيسهم في محادثات جادة بين الجانبين".

تعليقات