سياسة

قرقاش يطالب المنظمات العالمية بفضح متاجرة الحوثي بمساعدات اليمنيين

الأربعاء 2019.1.2 02:41 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 234قراءة
  • 0 تعليق
الدكتور أنور بن محمد قرقاش

الدكتور أنور بن محمد قرقاش

قال الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، إن تقرير برنامج الأغذية العالمي حول متاجرة المليشيا الحوثية بالمساعدات الغذائية العاجلة للشعب اليمني "مهم ويوثق هذه الممارسات".

وجدد قرقاش التأكيد على أن الحوثي في حربه ضد الدولة والشعب اليمني، استخدم العنف والأطفال والألغام والغذاء، مطالبًا المنظمات العالمية الأخرى بأن تكون بنفس وضوح برنامج الأغذية العالمي.

وأضاف قرقاش، في تغريدتين عبر حسابه على تويتر، الأربعاء: "إليكم تصريح ديفيد بيزلي مدير برنامج الغذاء حول الممارسات الحوثية: (إن هذا السلوك يرقى إلى سرقة الطعام من أفواه الجياع، في الوقت الذي يموت فيه الأطفال في اليمن لأنهم لا يملكون ما يكفي من الطعام. هذا أمر شنيع. يجب أن يتوقف هذا السلوك الإجرامي على الفور)".

وعشية العام الجديد 2019، خرج برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة عن صمته، ليكشف عن دراسة استقصائية أجراها على مسجلين مستهدفين، وكشف فيها عن أن المئات من سكان صنعاء لم يحصلوا على استحقاقهم من الحصص الغذائية، فيما حُرم الجوعى من حصصهم بالكامل في باقي المحافظات الخاضعة للانقلاب.

المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي ديفيد بيزلي وصف ممارسات الحوثيين بـ"السلوك الإجرامي"، وطالب بوضع حد فوري لها.

وفي بيان نشره الموقع الإلكتروني للمنظمة الأممية، قال المسؤول الدولي: "هذه الممارسات هي بمثابة سرقة الغذاء من أفواه الجوعى.. يحدث هذا في الوقت الذي يموت فيه الأطفال في اليمن لأنهم لا يجدون ما يكفيهم من الطعام، وهذا اعتداء بالغ".

بيزلي أضاف: "أنا أطالب السلطات الحوثية في صنعاء باتخاذ إجراء فوري للتصدي للتلاعب في المساعدات الغذائية، والتأكد من أنها تصل إلى من يعتمدون عليها للبقاء على قيد الحياة".

ولوّح المسؤول الدولي بإيقاف تقديم المساعدات إلى مناطق الحوثيين في حال لم يحصل أي تحقيق، وقال: "إذا لم يحدث ذلك فلن يكون لدينا خيار إلا التوقف عن العمل مع الذين يتآمرون من أجل حرمان أعداد كبيرة من المحتاجين من الغذاء الذي يعتمدون عليه".

تعليقات