سياسة

مليشيا الحوثي تمنع عبور شاحنات أدوية إلى الحديدة اليمنية

الأربعاء 2019.1.2 01:02 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 412قراءة
  • 0 تعليق
الشاحنات الأممية المحتجزة من قبل مليشيا الحوثي

الشاحنات الأممية المحتجزة من قبل مليشيا الحوثي

منعت مليشيا الحوثي المدعومة من إيران، الثلاثاء، عددا من الشاحنات المحملة بالمساعدات الدوائية التابعة لمنظمة الهجرة الدولية من العبور إلى محافظة الحديدة، غربي اليمن.

وكشف مصدر حقوقي، لـ"العين الإخبارية" عن أن مليشيا الحوثي ترفض، منذ أيام، الإفراج عن 5 شاحنات كانت قادمة من العاصمة المؤقتة عدن إلى مدينة الحديدة.

ووفقا للمصدر، فإن الشاحنات تقل أدوية مقدمة من منظمة الهجرة الدولية، ومخصصة لعلاج مرضى الكوليرا والملاريا من سكان الحديدة.

ولفت المصدر إلى أن المليشيا الحوثية قامت باحتجاز الشاحنات في إحدى نقاطها الأمنية جنوبي محافظة إب، وترفض السماح لها بالعبور، وإنقاذ المواطنين من أمراض الكوليرا والملاريا.

وكانت الحكومة اليمنية كشف في وقت سابق، الثلاثاء، أن المليشيا احتجزت 697 شاحنة إغاثية في طرقات المحافظات الخاضعة لسيطرتها، بالإضافة لاحتجاز 88 سفينة إغاثية وتجارية في موانئ الحديدة الثلاثة منذ مايو/أيار 2015 - ديسمبر/كانون الأول 2018.

وكان المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي ديفيد بيزلي وصف، الإثنين، ممارسات الحوثيين بحق العمل الإغاثي في اليمن بـ"السلوك الإجرامي"، وطالب بوضع حد فوري لها. 

وقال المسؤول الدولي إن "هذه الممارسات هي بمثابة سرقة الغذاء من أفواه الجوعى.. يحدث هذا في الوقت الذي يموت فيه الأطفال في اليمن، لأنهم لا يجدون ما يكفيهم من الطعام، وهذا اعتداء بالغ". 

كما كشف برنامج الأغذية العالمي أن المليشيا الحوثية تقوم بنقل المواد الغذائية بشكل غير مشروع من مراكز توزيع الأغذية المخصصة لذلك، إضافة إلى تزوير سجلات التوزيع، وحرف مسار المساعدات بمنحها لأشخاص غير مستحقين لها، فيما يتم بيع غالبيتها بالسوق السوداء.  

وخلال العامين الماضيين، أنشأت مليشيا الحوثي العشرات من الهيئات الإغاثية الوهمية والمنظمات الإغاثية، وأجبرت المنظمات الأممية وعلى رأسها برنامج الأغذية العالمي على التعاقد معها، لتكون هي المتكفلة بالتوزيع محلياً في صنعاء وباقي المحافظات، مقابل اعتمادات مالية ضخمة ترصدها الأمم المتحدة.

تعليقات