سياسة

جنيف 9.. دي ميستورا يدعو الأطراف السورية لاستئناف الحوار

الأربعاء 2018.1.17 09:10 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 659قراءة
  • 0 تعليق
ناصر الحريري يتوسط وفد المعارضة في جنيف 4- أرشيفية

ناصر الحريري يتوسط وفد المعارضة في جنيف 4- أرشيفية

دعا ستافان دي ميستورا، مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، الأربعاء، النظام السوري والمعارضة إلى اجتماع خاص في فيينا الأسبوع المقبل. 

وقال دي ميستورا، في بيان، إن الاجتماع المزمع في 25 و26 يناير/كانون الثاني، سيركز على القضايا الدستورية في سوريا.

وأضاف البيان أن "المبعوث الخاص يتطلع إلى مشاركة الوفدين في هذا الاجتماع الخاص".

ويتوقع أن يأتي الوفدان إلى فيينا، للدخول في حوار موضوعي معه ومع فريقه مع التركيز بشكل خاص على حزمة القضايا المتعلقة بالدستور، من أجل التطبيق الكامل لقرار مجلس الأمن رقم 2254.

والثلاثاء، أعلنت المعارضة السورية مشاركتها في محادثات السلام الجديدة التي ستعقدها الأمم المتحدة في فيينا.

وقال المكتب الإعلامي لهيئة التفاوض لقوى الثورة والمعارضة السورية إن موعد المحادثات غير مؤكد بعد، لكن المعارضة ستحضر جولة المفاوضات الجديدة.

وقال البيان الصادر عن المكتب الإعلامي للهيئة إن المعارضة ستشارك في جولة جديدة من المفاوضات، وهي "محادثات جنيف التي ستجرى في فيينا".

وكانت الجولة الثامنة من محادثات جنيف عُقدت في مطلع ديسمبر/كانون الأول، وفشلت في تحقيق أي تقدم لوضع حل للنزاع القائم في البلاد منذ نحو سبع سنوات.

كما فشلت عدة مسارات دبلوماسية حتى الآن في إيجاد حل للصراع في سوريا. 

وأعلنت روسيا أنها ستستضيف مؤتمراً للسلام يومي 29 و30 يناير/كانون الثاني الجاري في منتجع سوتشي على البحر الأسود.

ورفضت عشرات الفصائل المقاتلة من المعارضة السورية المشاركة في محادثات سوتشي، فيما أكدت دمشق حضورها.

وأمس الثلاثاء أيضاً، دعا كبير مفاوضي المعارضة السورية نصر الحريري، كلاً من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لزيادة الضغط على الأسد وحلفائه خاصة إيران وروسيا؛ للوصول لحل سياسي ووقف نزيف الدماء.

وقال الحريري في تصريحات صحفية إنه "آن الأوان كي يقول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي: توقفوا".

وأضاف أن "دماء المدنيين ستظل تراق في سوريا ما لم تكثف الولايات المتحدة وقوى الاتحاد الأوروبي من الضغط على الأسد وحلفائه الكبار في روسيا وإيران".


تعليقات