رياضة

معاذ ظالم أم مظلوم؟

الإثنين 2018.10.22 01:21 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 272قراءة
  • 0 تعليق
إبراهيم بكري

في المنافسة الرياضية يعيش اللاعب وسط ضغوط كبيرة، وهذا ما يميز لاعباً عن آخر، من يستطيع السيطرة على تصرفاته أو السقوط في وحل الغضب لتصدر منه أفعال أو ردود أفعال غير لائقة مخالفة للروح الرياضية.

من يظن أنه بعقوبة حسن معاذ بالإيقاف عامين سوف يعالج الخلل بعدم تكرار هذا الفعل المشين في ملاعبنا أقول له قد تتكرر هذه التصرفات مرة أخرى والسبب أن الطرف الثابت في الصراعات حسين عبد الغني سوف يستمر لأنه حتى الآن لم يُعاقب ويُردع على تكرار تعمده استفزاز خصومه بأسلوب غير مقبول

اعتداء حسن معاذ لاعب نادي الاتحاد على زميله حسين عبد الغني لاعب نادي أحد بعد نهاية المباراة التي جمعت الفريقين أثناء عودة اللاعبين إلى غرفة الملابس أمر غير مقبول والمشاهد كانت مقززة لا تليق بدوري يحمل اسم شخص غال علينا جميعاً.

تشريح المشكلة من جميع النواحي يقودنا إلى معرفة أن تصرف حسن معاذ، هل هو الفعل أم ردة الفعل.

تاريخ حسين عبد الغني في الملاعب السعودية أسود من ناحية تسببه في كثير من المشاكل في رياضتنا مع لاعبين محليين وأجانب ومن مختلف الأندية، وفي كل مرة يخرج لنا هذا الفتي الذهبي يدعي المظلومية وأنه لم يفعل أي شيء.

لا أحتاج أن أنشط ذاكرة القارئ بأفعال حسين عبد الغني المقززة في ملاعبنا، فهي كتاب مفتوح يعرفه الجميع، وحسب رواية كثير من اللاعبين المتضررين من حسين عبد الغني فإنه يستفزهم أثناء المباراة بألفاظ غير لائقة.

من يظن أنه بعقوبة حسن معاذ بالإيقاف عامين سوف يعالج الخلل بعدم تكرار هذا الفعل المشين في ملاعبنا أقول له قد تتكرر هذه التصرفات مرة أخرى، والسبب أن الطرف الثابت في الصراعات حسين عبد الغني سوف يستمر لأنه حتى الآن لم يُعاقب ويُردع على تكرار تعمده استفزاز خصومه بأسلوب غير مقبول.

حان الوقت لكي يُحقق مع حسين عبد الغني مع عدم تغافل الملفات القديمة التي تدينه بسوء أخلاقه الرياضية وعدم احترامه للمنافسة الشريفة، من المهم أن يُعرف ما أسباب الرد العنيف من حسن معاذ، وماذا قال له حسين عبد الغني حتى يفقد أعصابه بهذا الشكل غير المقبول.

لا أبرر تصرف حسن معاذ بل يستحق العقاب وفقاً للوائح والأنظمة، وهو لاعب محترف يفترض أن يملك أعصابه وأن يطرق الأبواب القانونية والتقاضي من خلال خطاب رسمي من ناديه، لكن بسبب فعله المشين أصبح هو المدان في قضية تفاصيلها غامضة لعدم نشر أسباب المشكلة من بدايتها إلى نهايتها.

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات