سياسة

رئيس الجالية المصرية في غزة: تدمير مبنى "المسحال" تم بطريقة بشعة

الخميس 2018.8.9 09:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 518قراءة
  • 0 تعليق
جانب من الدمار الذي لحق بالمبنى

جانب من الدمار الذي لحق بالمبنى

أكد رئيس الجالية المصرية في غزة، الخميس، أن القصف الإسرائيلي لمبنى مؤسسة "سعيد المسحال" الثقافية بغزة، الذي كان يضم مكتبا للجالية المصرية في غزة، تم بطريقة "بشعة". 

وقال عادل عبدالرحمن، في مقابلة خاصة مع "العين الإخبارية"، إن المكتب الذي تم تدميره بطريقة تكشف عن "عنجهية" الاحتلال، حيث كان يقدم الخدمات إلى آلاف الأمهات المصريات في القطاع، إلى جانب أنه كان يضم أيضا المركز الثقافي المصري في الطابق الرابع.

وأضاف: "نحن في حالة صدمة من قصف المركز حتى اللحظة لكن ذلك لن يمنعنا من مواصلة عملنا بكل قوة من خلال أفكار عدة لأننا لا نقدر عن التوقف عن خدمة الجالية المصرية في غزة.. سنواصل العمل بعزيمة قوية".


وتابع عبدالرحمن: "نحن لم نخسر مقر الجالية فقط لا نتكلم عن خسارة مركز المسحال ثاني أكبر مركز ثقافي فني بغزة. مركز يضم بين جنباته مسرح يرسل رسائل فن متحضر للعالم، ومركز دبكة وفلوكلور شعبي فلسطيني يخرج مئات الأطفال والزهرات الفلسطينية، ومركز الجالية المصرية الذي يساعد ألاف المصريين والأمهات المصريات بغزة".

وأوضح أن الاحتلال لا يفرق بين فلسطيني ومصري فهو يحاول تدمير أسس الثقافة المشتركة لشعوبنا ونحن لن نرضخ له، مشيرا فى الوقت نفسه إلى أن الحزن المسيطر على الأدباء والمثقفين والفنانين جراء تدمير المبني.

ونفي عبدالرحمن مزاعم الاحتلال الإسرائيلي حول أن المركز المسحال يضم نشاط عسكري، مشيرا إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يحارب حتى الثقافة في غزة لأنه يدرك أهميتها في تكوين الشعوب وخصوصا الأجيال القادمة.


وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن الغارة الإسرائيلية التي استهدفت مبنى مؤسسة سعيد المسحال الثقافية في مدينة غزة، أسفرت عن إصابة 18 شخصا.

ويشهد القطاع منذ أمس تصعيدا في العمليات العسكرية، حيث أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه أغار على 140 هدفا في قطاع غزة منذ مساء أمس الأربعاء.

من جهته، دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس، المجتمع الدولي إلى التدخل الفوري والعاجل لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة، محذرا من جر المنطقة إلى مزيد من الدمار وعدم الاستقرار.

تعليقات