سياسة

مسؤول أممي يهاجم قرار أمريكا بفصل المهاجرين عن أطفالهم

الثلاثاء 2018.6.19 07:00 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 458قراءة
  • 0 تعليق
احتجاز نحو 2000 طفل من صغار المهاجرين - أرشيفية

احتجاز نحو 2000 طفل من صغار المهاجرين - أرشيفية

وصف رئيس مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة زيد رعد الحسين، الإثنين، سياسة الولايات المتحدة بفصل الأطفال المهاجرين عن ذويهم عند عبور الحدود الأمريكية بـ"عديمة الضمير".

واستنكر الحسين -أثناء جلسة دورية عقدها مجلس حقوق الإنسان، الذي يتشكل من 47 دولة ويجتمع 3 مرات سنويا- سياسة إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفصل المهاجرين عن أطفالهم بعد دخول الولايات المتحدة عند حدود المكسيك، مؤكدا أنها تمثل إساءة لمعاملة الأطفال.

وقال الأمير الأردني، الذي يتولى قيادة مجلس حقوق الإنسان، إن "فكرة سعي أي دولة لردع الآباء عن الهجرة بمثل هذه الممارسة السيئة مع الأطفال هو عمل عديم الضمير".

واعتقلت السلطات الأمريكية حوالي ألفي طفل خلال الـ6 أسابيع الماضية بعد انتزاعهم من ذويهم، وهو ما قد يسبب لهم أضرارا يتعذر إصلاحها وعواقب يعانون منها مدى الحياة.

ويضيف تدخل الحسين إلى موجة الاستنكار المتصاعدة من مسؤولين سياسيين في الولايات المتحدة، بما في ذلك السيدة الأولى السابقة لورا بوش، التي وصفت سياسة الهجرة الجديدة بأنها "وحشية وغير أخلاقية".

لكن الحسين باستنكاره يخاطر بانتقام إدارة ترامب من مجلس حقوق الإنسان الذي قرر الرئيس الأمريكي مسبقا الانسحاب منه، وهو ما هددت به نيكي هيلي السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة منذ أسبوعين إلا إذا توقف المجلس الدولي عن "انتقاداته لإسرائيل ومنع حصول الحكومات الاستبدادية على مقعد بالمجلس".

ورغم تأكيد مسؤولين أمريكيين على عدم اتخاذ قرار بعد بشأن عضوية واشنطن من مجلس حقوق الإنسان، إلا أن الولايات المتحدة أمامها خيار الانسحاب بالكامل الآن أو عند انتهاء مدتها الحالية، أو الاحتفاظ بوضع المراقب في المجلس، لكن انسحابها قد يفصلها أكثر عن أقرب حلفائها في أوروبا الذين يرفضون تماما مغادرة واشنطن مجلس حقوق الإنسان.

تعليقات