مجتمع

جنوب السودان.. إنسانية الإمارات تُنقذ بلاد الأبنوس

الجمعة 2017.12.22 03:37 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1159قراءة
  • 0 تعليق
الأمين العام للهيئة القومية لدعم السلام بجنوب السودان

الأمين العام للهيئة القومية لدعم السلام بجنوب السودان

وسط غابات الأبنوس الشاسعة التي تُغطي دولة جنوب السودان وعاصمتها "جوبا"، تجد صورة زاهية قد ارتسمت لدولة الإمارات صاحبة السبق في تقديم العون الإنساني لشعب الدولة الوليدة الذي لاحقته لعنة الحرب.

وبلكنة متفردة يتعارف على تسميتها بـ"عربي جوبا"، يحكي قادة دولة جنوب السودان الرسميون والشعبيون منهم: "شكرًا إمارات لأنكِ بيننا بلا مقابل"، مُعبرين عن امتنانهم للعون الإنساني الإماراتي لهم في محنة الحرب.

وحرصت الإمارات على تقديم المساعدات الإنسانية منذ سنوات لضحايا الحرب في دولة جنوب السودان، من خلال هيئة آل مكتوم الخيرية والهلال الأحمر الإماراتي.

وأعرب وزير الرعاية الاجتماعية بولاية البحيرات بدولة جنوب السودان، والقيادي بالحركة الشعبية، سبت نقوك، عن امتنانه وشكره لدولة الإمارات التي ظلت تقف إلى جانب بلاده منذ استقلالها عن دولة السودان الأم عام 2011.

وقال الوزير الجنوبي، في تصريح لبوابة "العين" الإخبارية، إن هيئة آل مكتوم الخيرية كانت سبّاقة للعون الإنساني في دولة جنوب السودان، حيث أسست مكتبا يُعَد الأول من نوعه بالبلاد، وقدمت مساعدات عينية للمواطنين المُتأثرين بالحرب بالتعاون مع الهلال الأحمر الإماراتي.

ذلك بالإضافة إلى إرسال العديد من القوافل الطبية، وحفر الآبار الجوفية، وتشييد مدارس أسهمت بصورة كبيرة في تقليل الفاقد التربوي، حسب وصف المسؤول الجنوبي.

واعتبر نقوك أن الوقفة الإمارتية إلى جانب شعب بلاده ليست بالشيء المستغرب، نظرا لتاريخها الحافل بمساعدة أشقائها في دولة المنطقة، مبديا تطلع بلاده لمزيد من السند الإماراتي لبلاده في مختلف المجالات.

من جانبه، ثمّن الأمين العام للهيئة القومية لدعم السلام بجنوب السودان، استيفن لوال نقور، ما وصفه بالدور الإيجابي الذي تلعبه دولة الإمارات تجاه شعب جنوب السودان طيلة فترة الحرب التي خلفت أوضاعا إنسانية مزرية في البلاد.

وقال إن الإمارات قدمت مساعدات كبيرة للجنوب من منطلق إنسانيتها ودون أن يحثها أحد على هذا الفعل، مضيفا أنه لم يعصمها البعد الجغرافي من الوصول إلى الشعب الجنوبي لمساعدته في محنته.

وشدد نقور على أن الإمارات تحظى بقبول واسع في المنطقة نسبة لنأيها بنفسها عن التدخل في شؤون الآخرين وسعيها الدائم إلى تحقيق الأمن والاستقرار الدولي والإقليمي.

وأشار إلى أن العلاقات الأزلية بين السودان والإمارات كان لها الدور الأبرز في إقامة علاقات استراتيجية بين الإمارات ودولة الجنوب عقب الانفصال، مشيرا إلى أن بلاده تتطلع لمزيد من الدعم والمساعدة الإماراتية للشعب الجنوبي إلى أن يتجاوز محنته.

تعليقات