سياسة

الحوثي ينتهك حرمة الموت.. 4 اشتراطات لتسليم جثمان صالح

الثلاثاء 2017.12.5 11:05 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 921قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح

الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح

لم تقف جرائم الحوثي على القتل والتنكيل بالجثامين، لكنها تمادت في جرائمها بوضع 4 شروط أمام أسرة الرئيس المغدور به علي عبدالله صالح مقابل تسليمهم جثمانه.

وقالت مصادر مطلعة إن المليشيات الإيرانية اشترطت على أقارب صالح عددا من الشروط لتسليم جثمان صالح أبرزها عدم الإعلان عن موعد دفنه.

كما اشترطت المليشيات أيضا ألا تكون جنازته شعبية، وأن تقتصر فقط على أقاربه، وعدم دفنه في حديقة جامع الصالح حسب وصية أوصى بها صالح سابقاً- بحسب ما أوردته وسائل إعلام يمنية.

وأوضحت المصادر أن أسرة صالح لم ترد على شروط المليشيات حتى اللحظة.

وفي، وقت سابق الثلاثاء، قال قائد مليشيا الحوثي محمد علي الحوثي، إن عددا من أبناء وأقارب صالح محتجزون لديهم، وإنهم يخضعون حاليا للعلاج في المستشفيات.

وجاءت تصريحات قائد الانقلابيين خلال كلمة ألقاها في جمع من أنصار المليشيا في مسيرة نظمت للاحتفاء بمقتل صالح.

احتفالات بالموت:

وحشدت المليشيا أنصارها في شارع المطار بصنعاء استجابةً لدعوة زعيم المليشيا عبدالملك الحوثي.

وقام المسلحون بأداء سجدة شكر ابتهاجاً بقتل علي عبدالله صالح.

وأثار مشهد الحوثيين وهم يبتهجون ويسجدون على دماء خصومهم استنكاراً شعبياً واسعاً، حيث عبر عديد من اليمنيين عن استهجانهم لهذه التصرفات الدخيلة على المجتمع اليمني الأصيل، والمتشفية من دماء الخصوم.

وإمعاناً في تشفيها قامت المليشيا بتوزيع الحلوى على المارة بهذه المناسبة.

وأعلنت مليشيات الحوثيين، أمس الإثنين، قتل صالح البالغ (75 عاما) بدم بارد بعد المعارك المتواصلة بينهما منذ أيام، عقب إعلانه فض الشراكة بينهما، ومطالبته وسائل الإعلام التابعة له بتعرية زعيم المليشيا الحوثية عبدالملك الحوثي وفضحه أمام المواطن اليمني.

وأظهر شريط فيديو -عرضته وسائل إعلام دولية- جثة صالح مصابة بالرأس، ويحملها مسلحون على بطانية حمراء، بعد إطلاق النيران على موكبه بينما كان في طريقه إلى مسقط رأسه في مديرية سنحان جنوب العاصمة.

وحكم صالح اليمن 33 عاما، ناصب خلالها الحوثيين العداء، وشن حروبا ضدهم، قبل تنحيه في فبراير/شباط 2012.

تعليقات