اقتصاد

شركات الهند الناشئة تجذب استثمارات عالمية بمليارات الدولارات

الأحد 2018.12.2 03:09 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 221قراءة
  • 0 تعليق
ارتفاع الاستثمار في الشركات الهندية الناشئة

ارتفاع الاستثمار في شركات الهند الناشئة

زاد الاستثمار في الشركات الناشئة الهندية بنحو 110% سنويا؛ حيث ارتفع إلى 4.2 مليار دولار خلال الفترة من يناير/كانون الثاني حتى سبتمبر/أيلول 2018، مقارنة بملياري دولار خلال الفترة نفسها من عام 2018.

وبحسب تقرير صادر عن الاتحاد الوطني لشركات البرمجيات والخدمات "ناسكوم"، فقد ارتفع إجمالي عدد اتفاقات تمويل الشركات الناشئة، خصوصا في المراحل المتقدمة، ليبلغ 250% تقريبا، حيث كانت تقدر قيمتها في عام 2017 بـ847 مليون دولار وأصبحت 3 مليارات دولار في 2018.

ويقول ديبجاني غوش رئيس الاتحاد الوطني، في تصريحات نقلتها صحيفة "الشرق الأوسط"، "هذا هو الوقت المناسب لتحول الهند إلى مركز كبير للشركات الناشئة الرائدة في العالم، حيث تزخر الهند بالابتكار والأفكار الجديدة، ونطلب من الحكومة فتح السوق والسماح للشركات الناشئة ببيع منتجاتها إلى الحكومة حيث يمكن لهذا أن يحدث فارقا كبيرا".

وتشغل الهند المركز الثالث بين الدول التي تضم شركات ناشئة كثيرة بعد الولايات المتحدة والصين. وقد انضمت شركات ناشئة، منها «زوماتو»، و«سويغي»، و«بي واي جيه يوز»، و«بوليسي بازار»، و«فريشوركس»، و«أو واي أو»، و«أودان»، إلى نادي الشركات الناشئة العملاقة الأسطورية، أي التي تتجاوز قيمتها مليار دولار، في غضون بضعة أشهر.

وتدعو الهند كبار المستثمرين للمشاركة في اجتماع يتم عقده في نهاية العام، تمهيدا للإسهام باستثمارات أكبر في الشركات الناشئة الهندية.

استثمارات صينية

وتشير الإحصاءات إلى تنامي تأثير الأموال والاستثمارات الصينية، في عالم التكنولوجيا بالهند، فبحسب تقرير بعنوان "الهند-الصين.. شركات ناشئة وما هو أكثر" صادر عن شركة الاستشارات العالمية "كيه بي إم جي"، فإن شركات ناشئة في الهند حصلت خلال 2017 على ملياري روبية (28 مليون دولار) من الصين.

وتركز الشركات الصينية بشكل واضح على استثماراتها في قطاعات مثل التجارة الإلكترونية، يليها كل من قطاع النقل، والتكنولوجيا المالية، والصحة، والبيئة، وتكنولوجيا الزراعة، والسلع الاستهلاكية، والترفيه بما في ذلك الألعاب غير المسببة للإدمان، لكن تظل الاستثمارات الكبرى موجهة إلى الصفقات في قطاع التجارة الإلكترونية خصوصا في المرحلة المتقدمة. وتقف وراء بعض الاستثمارات الكبرى في الشركات الهندية الناشئة كل من شركة «علي بابا»، و«سي تريب» و«تينسينت».

وأعلنت وزارة التجارة والصناعة خلال "المنتدى الهندي الثاني للاستثمار في الشركات الناشئة"، الذي انعقد في بكين، أن صناديق رأس المال المخاطر الصينية تعتزم استثمار نحو 30 مليون دولار في 8 شركات هندية ناشئة.

وتوجد على قائمة الشركات، التي يستثمر فيها الصينيون، كبرى الشركات التكنولوجية في الهند. وقد قبلت شركة «فليبكارت»، المنافس الرئيسي لشركة «أمازون» في البلاد، استثمارا من شركة «تينسينت» الصينية العملاقة التي تعمل في مجال مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك فعلت شركة «أولا»، النسخة الهندية من «أوبر».

ورحّبت شركة «بايتم»، منصة للبيع بالتجزئة على الإنترنت ومقدمة خدمة محفظة إلكترونية رائدة في الهند، بشركة «علي بابا»، وتلقت مساهمة استثمارية قدرها 45 مليون دولار ضمن مجموعة من الاستثمارات المقدمة من شركة الإنترنت الصينية العملاقة. كذلك تمتلك شركة «علي بابا» منصة «ساوث تشاينا مورنينغ بوست». وأكد الملياردير جاك ما، رئيس شركة «علي بابا»، حرصه على ضخ مزيد من الاستثمارات في الهند، مشيرا إلى أنه يستعد للتعاون مع أصحاب أعمال رائدة هنود في مجال التكنولوجيا.

تعليقات