سياسة

إيران تعتقل وزيرا سابقا بتهمة "الإخلال" بالنظام الاقتصادي

الإثنين 2018.11.12 02:47 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 297قراءة
  • 0 تعليق
الوزير الإيراني المعتقل برفيز كاظمي - أرشيفية

الوزير الإيراني المعتقل برفيز كاظمي - أرشيفية

اعتقلت السلطات الإيرانية، وزير الرفاه الاجتماعي السابق في حكومة الرئيس الأسبق أحمدي نجاد على خلفية اتهامات بـ "الإخلال" في النظام الاقتصادي المحلي، وفقا لوسائل إعلام رسمية. 

وذكر مصدر قضائي مطلع، لم يفصح عن هويته، الإثنين، في تصريحات لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا"، أن "برفيز كاظمي وزير الرفاه الإيراني السابق قد اعتقل قبل يومين وجرى نقله إلى معتقل إيفين". والمعروف بكونه أحد أسوأ السجون سمعة في إيران.

وأكد المصدر المطلع أن الاتهامات الموجهة لـ "كاظمي" تتعلق بخلفيات مالية غير أنه لم يحدد طبيعتها على وجه الدقة؛ فيما من المرجح أن يكون اعتقاله بسبب تورطه في اختلاس مبالغ من صندوق إدخاري خاص بالمعلمين الإيرانيين كان يتولى عضويته بعد خروجه من منصبه عقب انتهاء فترة حكم أحمدي نجاد في عام 2013.

ويضم صندوق ادخار المعلمين الإيرانيين قرابة 800 ألف عضو، حيث يخضع لسلطة وزارة التربية والتعليم، ويمنح أرباحا سنوية من ودائع أعضائه الشهرية، حيث يتولى الوزير الإيراني المعتقل عضوية هيئة أمناء الصندوق الادخاري.

أحمدي نجاد ومرشد إيران علي خامنئي- أرشيفية

وتواردت أنباء في ديسمبر/ كانون الأول الماضي عن اختفاء نحو 15 ألف مليار تومان من ودائع صندوق المعلمين الإيرانيين، وسط حديث حينها عن احتمالية وقوع المزيد من المخالفات المالية في هذا الصدد، بحسب تصريحات أدلى بها جبار كوتشكى رئيس لجنة التحقيق في تلك الواقعة.

حسابات ومواقع إخبارية إيرانية أبرزها "دولت بهار" مقربة من الرئيس الإيراني الأسبق، نقلت نبأ اعتقال "برفيز كاظمي" وإيداعه العنبر رقم 4 في معتقل إيفين الواقع شمال طهران، دون أن تشير إلى توقيت اعتقاله قبل أن تلمح إلى انضمامه إلى صفوف المنتقدين لسياسات نجاد بعد خروجه من منصبه.

ونقلت حسابات مقربة من "نجاد" على موقع "تيليجرام" للتراسل الفوري، تصريحات سابقة قبل 3 أعوام لوزير الرفاه المعتقل، انتقد خلالها طريقة تعامل حكومة أحمدي نجاد مع احتجاجات عام 2009 على خلفية تزوير نتائج الانتخابات الرئاسية حينها، مشيرا إلى أن تلك الأحداث الدامية تقع مسؤوليتها على عاتق الرئيس الإيراني الأسبق وحده.

ونقلت وكالة أنباء القضاء الإيراني "ميزان" عن غلام حسين إيجئي الناطق باسم السلطة القضائية أن السلطات قد اعتقلت رئيس مصرف محلي يدعى "سرمايه" دون أن يفصح عن هويته، حيث كان يتولى "كاظمي" رئاسته إلى جانب منصبه في حكومة نجاد، فضلا عن عضويته ضمن هيئة أمناء صندوق ادخار المعلمين.

وطالت أحكام القضاء الإيراني بالسجن والغرامة مؤخرا مستشارين ومقربين من أحمدي نجاد على خلفية اتهامات بالفساد المالي والسياسي، بينهم صهره اسفنديار رحيم مشائي ونائبه حميد بقائي وكذلك مستشاره الإعلامي علي أكبر جوانفكر.

وطوال الفترة الماضية جرى تهميش نجاد سياسياً، على خلفية صراع بات يخرج للعلن بين تيارات وأجنحة نظام ولاية الفقيه في إيران، غير أن الرئيس الإيراني الأسبق لا يزال يحتفظ بعضويته فيما يسمى بـ"مجمع تشخيص مصلحة النظام"، وهي أعلى هيئة استشارية، ويملك سلطة عزل المرشد.

نجاد المثير للجدل خلال فترة حكمه للبلاد بالفترة الفاصلة بين 2005 و2013، خرج في تصريحات لافتة عدة مرات هاجم فيها مرشد إيران علي خامنئي، إضافة إلى أجهزة وهيئات رسمية بينها القضاء واستخبارات الحرس الثوري قبل أن يطالب الرئيس الإيراني الحالي حسن روحاني بالتنحي.

في المقابل، يرى معارضو نجاد وخصومه أن صمته طوال سنوات إزاء تلك الأوضاع الداخلية غير مبرر، خاصة أنه متورط بقمع وسجن معارضين له.

تعليقات