سياسة

معتقلة بريطانية بسجون النظام الإيراني تهدد بالإضراب عن الطعام

بسبب نقص الرعاية الصحية

الجمعة 2019.1.4 12:08 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 688قراءة
  • 0 تعليق
المعتقلة البريطانية نازانين زاغاري راتكليف

المعتقلة البريطانية نازانين زاغاري راتكليف

هددت البريطانية نازانين زاخاري راتكليف، بالدخول في إضراب عن الطعام، 14 يناير/كانون الثاني الجاري؛ احتجاجا على منع السلطات الإيرانية تقديم الرعاية الطبية لها داخل محبسها.

وحكم القضاء الإيراني في 10 سبتمبر/أيلول 2016 على البريطانية من أصل إيراني "نازانين"، بالسجن لمدة 5 سنوات، بتهمة التجسس، إلا أنها تنفي ذلك بشدة.

زاخاري كتبت من محبسها في سجن "إيفين" شمال العاصمة طهران أنها وزميلتها في السجن، الناشطة الحقوقية نرجس محمدي، ستبدآن إضراباً أوليًا عن الطعام، لمدة 3 أيام، مهددتين بمد هذه الفترة في حالة عدم تلبية مطالبهما، وفقاً لصحيفة "جارديان" البريطانية.

زاغري برفقة طفلتها

وقالت زاخاري ومحمدي، في خطابهما الذي نشرته منظمة المدافعين عن حقوق الإنسان بإيران: "احتجاجا على هذا السلوك غير القانوني واللاإنساني، وتعبيراً عن مخاوفنا بشأن صحتنا واستمرار حرماننا من العلاج، رغم تناول الأدوية اليومية، سنبدأ إضراباً عن الطعام بداية من يوم 14 يناير 2019 حتى 16 يناير 2019".

وأضافتا: "ونحن نعلن أنه في حالة فشل السلطات في معالجة هذه المخاوف وزيادة تعريض صحتنا للخطر، فسنتخذ مزيدا من الإجراءات".


 وقال ريتشارد راتكليف، زوج زاخاري، للنسخة البريطانية من صحيفة "هاف بوست" الأمريكية: "لقد شعرت (زاغري) بأنها يجب أن تفعل شيئا لإظهار أنها عانت بما فيه الكفاية، لقد مضى وقت طويل على ذلك، ولم أستطع التحدث إليها هذه المرة".

وأوضح ريتشارد أن زوجته تعاني من أورام في ثدييها، ولا تتلقى الرعاية الطبية أو النفسية لذلك، وقال إنه يتمنى ألا يستمر إضرابها عن الطعام لأكثر من 3 أيام.

ووافق يوم السبت الماضي مرور 1000 يوم على اعتقال زاخاري، التي تعمل لدى مؤسسة تومسون رويترز، في أحد المطارات الإيرانية في 3 أبريل 2016.

تعليقات