اقتصاد

إيران.. الذهب والريال "ثنائية النزيف" تتصاعد قبيل عقوبات واشنطن

الخميس 2018.11.1 03:48 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 361قراءة
  • 0 تعليق
العملة الإيرانية تواصل السقوط

العملة الإيرانية تواصل السقوط

عاودت أسعار العملة الإيرانية انخفاضها أمام الدولار الأمريكي منذ مطلع الأسبوع الجاري، قبيل عقوبات أمريكية مرتقبة تطال قطاعات مصرفية ونفطية واسعة النطاق في 4 نوفمبر/ تشرين الثاني، الأمر الذي رصدته تقارير إخبارية داخلية في طهران.

وأوردت وكالة أنباء "إيلنا" العمالية الإيرانية تقريرا، الخميس، تشير في سياقه إلى أن قيمة الريال الإيراني عاودت الهبوط مرة أخرى أمام الدولار الأمريكي بنهاية أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، مسجلا 150 ألف ريال للدولار الواحد، بينما تخطى سعر اليورو 170 ألف ريال، وذلك طبقا لأرقام سوق النقد الرسمية، على حد قولها.

"إيلنا" كشفت أيضا عن زيادة أسعار المعدن الأصفر والعملات الذهبية المتداولة على نطاق واسع داخل إيران، بعد أن بلغت قيمة الجرام الواحد من عيار الذهب 18 نحو 470 ألف تومان إيراني "التومان يوازي 10 ريالات إيرانية"، وكذلك المسكوكة الذهبية سجلت 4 ملايين ريال.

وسجل سعر الجنيه الإسترليني في الصرافات الرسمية نحو 180 ألف ريال إيراني، بينما أقرت الوكالة الإيرانية نقلا عن خبراء اقتصاديين أن هناك حالة توتر داخل أسواق الذهب والعملات الأجنبية قبيل عقوبات واشنطن، وسط مخاوف من زيادة لهيب الغلاء إثر ارتفاع مؤشر التضخم وتفاقم حالة الكساد التي تعم أسوق البلاد.

وأوضح التقرير أن هناك حالة من التسارع بين الإيرانيين لتدبير احتياجاتهم من العملة الصعبة خشية انهيار القيمة الشرائية لمدخراتهم البنكية مع بدء تفعيل ثاني حزم العقوبات الأمريكية الأشدة وطأة.


وبمقارنة تلك الأسعار للعملة الإيرانية بأرقام سابقة مطلع العام الجاري، فإن هناك انهيارا حادا في العملة المحلية، التي بلغ سعر صرفها في 1 يناير/ كانون الثاني 2018، نحو 42.9 ألف ريال لكل دولار.

وخفض صندوق النقد الدولي مجددا، توقعاته لنمو الاقتصاد الإيرني، وأعطى صورة قاتمة لاقتصاد إيران العامين الجاري والمقبل.

ولفت تقرير "آفاق الاقتصاد العالمي"، الصادر عن الصندوق خلال وقت سابق من الشهر الماضي، إلى تراجع النمو إلى (1.5%-) في 2018 بسبب العقوبات الأمريكية.

ونتيجة لذلك، توقع الصندوق تراجعا أكبر للاقتصاد الإيراني بنسبة (3.5%-) في 2019.

ولم تكن أرقام التضخم في إيران أفضل حالا، إذ توقع صندوق النقد، أن تبلغ نسب التضخم 29.6% في 2018، وتصعد إلى 34.1% في 2019.

تعليقات