سياسة

محتجون إيرانيون يحرقون مجسما لـ"سلمان الفارسي" نكاية في نظام الملالي

الإثنين 2018.8.6 01:37 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 739قراءة
  • 0 تعليق
مجسم الصحابي سلمان الفارسي

مجسم الصحابي سلمان الفارسي

دخل المحتجون الإيرانيون في خروجهم الغاضب على نظام الملالي طورا جديدا من التظاهر، إذ أحرقوا مجسما للصحابي الجليل سلمان الفارسي الذي أقامه النظام كاستغلال سياسي خبيث للدين.  

وعبر المتظاهرون بإحراق المجسم عن رفضهم دكتاتورية طهران وتسترها خلف الدين لتمرير قمعها ونظام "ولاية الفقيه"، كاشفين عن سياسة الملالي في استغلال الرموز الإسلامية حتى وصل الأمر إلى كبار الصحابة.

وأفادت مواقع إخبارية إيرانية محلية بأن محتجين ضد الأوضاع الاقتصادية المتدهورة بمدينة كازرون الواقعة بمحافظة فارس غرب البلاد، أضرموا النيران في مجسم الصحابي سلمان الفارسي.

 وذكر موقع تلفزيون "جوناز" الناطق بالفارسية أن المحتجين أضرموا النيران بالمجسم الواقع في مدخل كازرون، السبت، خلال مسيرات ليلية.


ويعود تاريخ تدشين مجسم "سلمان الفارسي" في ميدان ورودي الواقع بمدخل تلك المدينة لعام 2012، حيث جرى تصنيعه من البرونز في دائرة طهران للفنون، ويزن 1500 كيلوجرام، بينما يصل ارتفاعه قرابة 3 أمتار.

وبلغت تكلفة عمل المجسم البرونزي الذي صممه الفنان الإيراني طاهر شيخ الحكماء، نحو ملياري ريال إيراني، حيث يعد أطول مجسم لسلمان الفارسي في إيران.

واندلعت تظاهرات شعبية عارمة، في مايو/أيار الماضي، ضد قرارات النظام الإيراني بتقسيم مدينة كازرون إلى شطرين، قبل أن تقمعها السلطات الإيرانية بالرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع، حيث سقط خلالها قتلى وجرحى.

تعليقات