سياسة

صدمة بعد مزاعم انتحار أكاديمي كندي داخل سجون الملالي

الأحد 2018.2.11 04:02 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 232قراءة
  • 0 تعليق
صورة متداولة للأكاديمي الإيراني كاووس سيد إمامي

صورة متداولة للأكاديمي الإيراني كاووس سيد إمامي

أعربت الأوساط الأكاديمية الإيرانية، الأحد، عن صدمتها بإعلان انتحار الناشط البيئي الإيراني الكندي كاووس سيد إمامي المحتجز في السجون الإيرانية منذ أسبوعين تقريبا.

واعتقل إمامي (63 عاما) وهو رئيس "مؤسسة تراث الحياة البرية الفارسية" مع 7 من زملائه في 24 يناير/كانون الثاني بتهمة التجسس لصالح دول ومنظمات أجنبية، حسب مزاعم السلطات الإيرانية

وأعلنت عائلة إمامي وفاته عبر مواقع التواصل الاجتماعي السبت.

وقال نجله رامين، وهو مغن شهير، عبر موقع "أنستقرام" إنه من "المستحيل فهم الأخبار التي تحدثت عن وفاة والدي".

وأشار إلى أن الشرطة أبلغت والدته بذلك الجمعة.

من جهتها، أصدرت "رابطة علم الاجتماع الإيرانية" التي كان إمامي عضوا نشطا فيها، بيانا الأحد يشكك في الادعاء بأنه انتحر.

وذكر البيان أن "المعلومات التي نشرت عنه غير قابلة للتصديق ونتوقع من المسؤولين الرد فيما يتعلق بوفاته".

وقال مصدر قريب من المنظمة في تصريحات صحفية إن 7 من أعضاء "مؤسسة تراث الحياة البرية الفارسية" لا يزالون في السجن.

وبين هؤلاء رجل الأعمال الإيراني-الأمريكي مراد طهباز الذي كان عضوا في مجلس إدارة "مؤسسة تراث الحياة البرية الفارسية".

وبين المعتقلين كذلك، هومان جوكار الذي ترأس برنامجا لحماية الفهد الآسيوي المهدد بالانقراض.

وجاءت وفاة إمامي بعد ورود تقارير عن "حالتي انتحار" على الأقل في المعتقل على ارتباط بالاحتجاجات التي استمرت اندلعت في أواخر ديسمبر/كانون الأول. 

تعليقات