سياسة

معارض إيراني: نظام الملالي على وشك الرحيل والبديل جاهز

الجمعة 2018.6.29 01:42 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 800قراءة
  • 0 تعليق
مؤتمر المعارضة ينطلق على وقع الاحتجاجات في إيران

مؤتمر المعارضة ينطلق على وقع الاحتجاجات في إيران

قال مهدي عقبائي، عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، إن مؤتمر باريس الذي ينطلق اليوم ويستمر حتى الأول من يوليو/تموز المقبل، يريد إيصال رسالة للعالم بأن "نظام الملالي لم يعد له مستقبل، وأنه على وشك الرحيل، وأن بديله متاح على أرض الواقع".

وأوضح عقبائي‌،‌ في تصريحات لـ"العين الإخبارية"، أن "مؤتمر المعارضة الإيرانية السنوي في فرنسا يتوازى هذا العام مع احتجاجات تجار البازار أو السوق في إيران، التي تدخل يومها الرابع على التوالي وسط اتساع رقعة التظاهرات داخل عدة محافظات ومدن كبرى، الأمر الذي سيجعل منه مظلة دعم وتضامن مع مطالب المحتجين".

ووصف المعارض الإيراني، مؤتمر باريس السنوي، الذي يحمل شعار "البديل الديمقراطي" لهذا العام، بـ"التجمع العظيم للإيرانيين" نحو إسقاط نظام ولاية الفقيه القمعي.

وأشار عقبائي إلى أن "رفع المحتجين شعارات سياسية في الاحتجاجات مثل (الموت للديكتاتور)، تؤكد رغبتهم في التحرر من السياسات العدائية المفروضة عليهم منذ نحو 40 عاما".

وشدد، عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، على أن المؤتمر يستهدف توحيد جميع أطياف الإيرانيين تحت قيادة قوية مثل مجلس المقاومة الإيرانية، مناشدا مواطني بلاده دعم المؤتمر الذي يحظى بمتابعة عالمية من سياسيين وبرلمانيين، على حد قوله.

واعتبر أن دعم الشعب الإيراني في انتفاضته ضد الملالي يستهدف أيضا دعم الشعوب التي تعاني بلدانها ويلات تدخلات مليشيات طهران مثل اليمن، وسوريا، ولبنان، والعراق وغيرها.

ويهدف المؤتمر الأبرز، بحسب عقبائي، إلى إيصال رسالة للعالم بأن مصير النظام الإيراني إلى زوال، وأن بديله متاح على أرض الواقع، في الوقت الذي أشار إلى أن المستقبل داخل إيران للشعب وحده.

وأشار المعارض الإيراني إلى حالة السيولة من الاحتجاجات والإضرابات التي باتت تعصف بكيان الملالي مؤخرا، مؤكدا أنها متواصلة على الرغم من حالة القمع التي يمارسها النظام ضد المحتجين.

وشدد على أن الإيرانيين باتوا يتوقون للحرية والديمقراطية والسلام، بعد عقود من الدماء والدمار تحت حكم ولاية الفقيه.

تعليقات