سياسة

إيران.. الاحتجاجات مستمرة والمليشيات تقمع ورجوي تدعو للحشد

الأربعاء 2018.8.1 04:20 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 671قراءة
  • 0 تعليق
احتجاجات عارمة في إيران

احتجاجات عارمة في إيران

تتواصل احتجاجات شعبية عارمة بأنحاء متفرقة في إيران لليوم الثاني على التوالي، بسبب تردي الأوضاع المعيشية وتزايد نسب البطالة وتفشي الغلاء والكساد بأسواق البلاد، وسط أزمة حادة تعصف بسوق النقد الأجنبي وتهاوي قيمة العملة المحلية أمام الدولار الأمريكي لأدني مستوياتها تاريخيا.

وذكر نشطاء إيرانيون على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الأربعاء، أن احتجاجات جديدة اندلعت فی مدينة أصفهان وسط البلاد وامتد نطاقها إلى مناطق أخرى مثل کرج، وطهران، وشيراز، والأحواز، ورشت؛ فيما تتجهز مدن مثل كرمانشاه، وأردبيل لمظاهرات مماثلة في غضون الأيام المقبلة، على حد قولهم.


وأفادت شبكة "إيران واير" الناطقة بالفارسية، أن اشتباكات متفرقة وقعت بين المحتجين ومليشيات إيرانية أبرزها الباسيج منذ أمس في أصفهان، بعد هجوم بقنابل الغاز المسيل للدموع والهراوات وإطلاق الرصاص في الهواء لتفريق المحتجين، ومنع اتساع رقعة المظاهرات.

وردد المتظاهرون هتافات منددة بتفشي البطالة والغلاء، إضافة إلى دعم المليشيات العسكرية خارج الحدود في سوريا ولبنان، قبل أن يهاجموا المرشد الإيراني علي خامنئي الذي نعتوه بـ "الديكتاتور".


ودعا المحتجون أطيافا أخرى من الإيرانيين إلى التضامن مع مطالبهم والنزول إلى الشوارع، مطالبين بعدم الصمت إزاء قمع نظام الملالي للمتظاهرين، بينما تواردت أنباء عن وقوع جرحى ومصابين جراء هجوم قوات الأمن الإيرانية، وسط انتشار أمني مكثف بمحافظات ومدن كبرى، بالتزامن مع دعوات للحشد على مواقع التواصل الاجتماعي.


وعلى صعيد متصل، قالت مريم رجوي زعيمة المعارضة الإيرانية، أن هدير الشعب المضطهد يحبط الديكتاتورية الحاكمة باسم الدين في إيران، ويبشر بنيل الحرية، لافتة إلى أن العالم بات يرى أصوات الإيرانيين التي لا تخمد رغم القمع الواسع، والانتفاضة مستمرة حتى النصر.


وأضافت رجوي في تغريدة عبر حسابها الرسمي على موقع تويتر: "هذه مشاعل مقاومة ضحّت بأكثر من 100 ألف شهيد وتزداد شعلتها وتنفجر في الشوارع عناقيد الغضب لشعب كظم غيظه على مدى 40 عامًا، ورفع مرة أخرى شعار الإصلاحيون والأصوليون انتهت اللعبة".


وتابعت أن الانتفاضة العارمة للشعب الإيراني تتواصل ويزداد لهيبها كل يوم أكثر من ذي قبل، في الوقت الذي وجهت التحية لأهالي أصفهان وجوهردشت بمدينة كرج ومدينة شيراز، معربة عن أملها في نهوض الإيرانيين لدعم المحتجين، مؤكدة أن "دكتاتورية ولاية الفقيه" تضيق ذرعا باستمرار الاحتجاجات.


تعليقات