سياسة

نجل شاه إيران يدعو إلى عصيان مدني يطيح بحكم "ولاية الفقيه"

الأحد 2019.2.10 01:33 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 337قراءة
  • 0 تعليق
احتجاجات شعبية في إيران - أرشيفية

احتجاجات شعبية في إيران - أرشيفية

بالتزامن مع ذكرى مرور 40 عاما على الثورة الخمينية في إيران، دعا رضا بهلوي، ولي عهد الأسرة البهلوية، التي حكمت البلاد بين عامي 1925 و1979 إلى عصيان مدني بغية إسقاط نظام ولاية الفقيه.

وأشار بهلوي المقيم في الولايات المتحدة منذ خروجه من إيران نهاية سبعينيات القرن الماضي، في بيان له عبر موقع تويتر، إلى أن العصيان المدني يعد خطوة أولى على طريق إعادة إعمار شامل بعد مرحلة الإطاحة بحكم نظام ولاية الفقيه.

واعتبر نجل شاه إيران الأسبق محمد رضا بهلوي أن بلاده تعاني إقامة إجبارية منذ 40 عاما مضت، لافتا إلى أن مسؤولية إعمار ربوع إيران مجددا تقع على عاتق الجيل الجديد.

وأوضح بهلوي أن الخيار الأمثل يتلخص في عزل نظام طهران المسيطر على حكم البلاد، وكذلك المؤسسات التابعة له لإحياء الحضارة مرة أخرى، في الوقت الذي طالب بالعمل على صياغة خطاب إيراني مستقبلي قائم على البناء والرفاه وإعادة الهوية الوطنية.

واختتم بهلوي قائلا إن احتجاجات يناير/كانون الثاني عام 2018 كانت صحوة وطنية في البلاد، داعيا في الوقت ذاته إلى مواصلة الجهود في هذا الصدد، مؤكدا وقوفه إلى جانب مطالب الإيرانيين حتى بناء إيران مرة أخرى.


وعلى صعيد متصل، طالبت الناشطة والمعارضة الإيرانية البارزة شيرين عبادي بفرض ضغوط دولية تستهدف إضعاف النظام الإيراني إلى أقصى حد، بينها قطع بث الفضائيات الموالية له عبر الأقمار الصناعية.

وأوضحت عبادي، الحاصلة على جائزة نوبل للسلام عام 2003 في مقابلة مع وكالة رويترز، أن العقوبات الدولية يجب أن تطال رحلات المسؤولين الإيرانيين إلى الخارج، فضلا عن مصادرة أموالهم المودعة لدى بنوك دول غربية.

وحثت شيرين عبادي التي تعد أول قاضية إيرانية بعد عام 1979 الإيرانيين على الامتناع عن إيداع أموالهم لدى مصارف حكومية، إضافة إلى سحب ودائعهم منها بغية الضغط على نظام طهران.

واعتبرت الناشطة الإيرانية المقيمة في بريطانيا أن لجوء الإيرانيين إلى هذه الوسائل للضغط على النظام الحاكم في البلاد من شأنه تحقيق مطالبهم إلى جانب الحد من العنف والانتهاكات الحقوقية التي يتعرضون لها.


يذكر أن إيران شهدت موجة احتجاجات شعبية واسعة مطلع يناير/كانون الثاني 2018، بسبب سوء أوضاع البلاد اقتصاديا قبل أن تتطور إلى شعارات لإسقاط نظام طهران بأكمله.

واستخدمت قوات الأمن الإيرانية وأيضا مليشيات موالية للنظام الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين، حيث سقط قرابة 25 قتيلا إلى جانب مئات المصابين والمعتقلين.

واستمرت موجة احتجاجات متفرقة طوال الأشهر الأخيرة، رفع خلالها العمال والمزارعون والمعلمون شعارات ومطالب مختلفة أبرزها لأسباب سياسية واقتصادية.

تعليقات