سياسة

إيران.. مزيد من تحجيم مواقع التواصل الاجتماعي

السبت 2018.1.27 08:03 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 379قراءة
  • 0 تعليق
نظام خامنئي اتهم مواقع الإنترنت بأنها المحرض الأول على المظاهرات

نظام خامنئي اتهم مواقع الإنترنت بأنها المحرض الأول على المظاهرات

طالب علي  لاريجاني، رئيس السلطة القضائية الإيرانية، الأجهزة الأمنية باتخاذ إجراءات رادعة ضد وسائل التواصل الاجتماعي التي وصفها بأنها "الأداة الأساسية للتحريض الغربي" ضد إيران

وفقا لتقرير وكالة أنباء إيسنا الإيرانية، فقد ذكر لاريجاني في جلسة "المجلس الأعلى للفضاء الإلكتروني" في حضور مرشد إيران علي خامنئي أنه على مسؤولي إيران أن يسرعوا في اتخاذ الإجراءات اللازمة المتعلقة بشبكات التواصل الاجتماعي، وأن يُعينوا الأجهزة الأمنية في استئصال العناصر الداخلية التي تتعاون مع الأعداء والأجانب من خلال تلك المواقع.

کما ذكر أن رئيس الجمهورية قد اقترح أن تستعين الهيئات القضائية بخبرات المجلس الأعلى للفضاء الإلكتروني؛ لتتمكن من الوصول إلى الملفات المتعلقة بمواقع التواصل الاجتماعي. 

ويأتي هذا في الوقت الذي تستخدم فيه إيران مواقع التواصل الاجتماعي والفضائيات بقوة ضد خصومها والدول التي تستهدفها لتحريض شعوبها على الحكومة غير الموالية لإيران.

واستمرارا لحملات المسؤولين بإيران ضد الفضاء الإلكتروني، صرح يحيى رحيم صفوي -المستشار العسكري لخامنئي- أن أغلب الدعوات للقيام بالاحتجاجات الأخيرة تمت عبر الفضاء الإلكتروني. 

وفي هذا الصدد، ذكر أحمد خاتمي إمام صلاة الجمعة بطهران أن الفضاء الإلكتروني كان قائد الاحتجاجات الأخيرة. 

كما طالب هو وغيره من الأصوليين بعدم رفع الحظر عن تليجرام.

ولقي حظر تليجرام في إيران اعتراض الكثير من منظمات حقوق الإنسان، كما أدرجت الحكومة الأمريكية عددا من المؤسسات الإيرانية في قائمة العقوبات الجديدة ومنها المجلس الأعلى للفضاء الإلكتروني لدورهم في الحد من وصول المستخدمين الإيرانيين إلى الإنترنت ووسائل الإعلام الدولية. 

ولم يتضح بعد الإجراءات الجديدة الممكن أن تتخذها إيران لتحجيم مواقع التواصل الاجتماعي.

وشهدت إيران في نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي وبداية يناير/كانون الثاني الجاري احتجاجات واسعة على الوضع الاقتصادي ونظام حكم خامنئي وتدخلاته في شؤون البلاد الأخرى.

وللمجلس الأعلى للفضاء الإلكتروني هو مجلس تم إنشاؤه عام 2012 بأمر من خامنئي، ومهمته الإشراف بشكل كامل على الإنترنت ومواجهة المخاطر التي قد يسببها.

754 ألف قناة باللغة الفارسية بتليجرام

وفي الوقت الذي تسعى طهران للتضييق على مواقع التواصل الأجنبية لحمايتها من الداخل، فإن تستخدم ذات المواقع في تنفيذ أجندتها في الداخل والخارج.

فوفق أرقام حديثة فقد تم تسجيل ما يقرب من 754 ألف قناة باللغة الفارسية في تليجرام. 

ووصل تعداد زيارات القنوات الفارسية على تليجرام 2 مليار زائر خلال هذا الشهر. 

تعليقات