اقتصاد

إيران.. البطالة في عهد "الملالي" بطعم الدكتوراه

الخميس 2018.3.8 01:53 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 133قراءة
  • 0 تعليق
3.2 مليون عاطل في إيران

3.2 مليون عاطل في إيران

كشفت أرقام رسمية عن وصول نسب البطالة إلى نحو 100 ألف شخص بين الحاصلين على درجة الدكتوراه في إيران، في حين يبلغ مجموع العاطلين عن العمل في البلاد قرابة الـ3 ملايين و226 ألف شخص، وسط فشل حكومي في التوصل إلى حلول للأزمات الاقتصادية والاجتماعية المتفاقمة.

وأشار أميد علي بارسا، رئيس مركز الإحصاءات الإيراني، بحسب موقع راديو زمانه، إلى ارتفاع معدل البطالة إلى نحو 3.6% خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة الفارسية الحالية، التي تنتهي 21 مارس/آذار الجاري، مقارنة بالفترة ذاتها من السنة الفارسية الماضية.

وعلى الرغم من إعلان مركز الإحصاءات الإيراني في أحد تقاريره مؤخرا، عن وصول نسب البطالة في الأشهر التسعة الأولى من السنة الفارسية الحالية إلى نحو 11.9%، ما يمثل انخفاضا بنحو 0.3% في فصل الصيف، بيد أن التقرير أوضح زيادة نحو 400 ألف شخص إلى عداد العاطلين خلال الفترة ذاتها.

ووسط تصاعد المطالب العمالية في مناطق عدة من البلاد احتجاجا على الأوضاع المعيشية المتردية، نفى محمد باقر نوبخت، المتحدث الرسمي باسم الحكومة الإيرانية، ارتفاع معدلات البطالة في البلاد، متهماً وسائل إعلام بترويج أكاذيب عن الأداء الحكومي، ومحذرا من احتمالية مقاضاتها، على حد قوله. 

وفي السياق، أعلن مسعود شفيعي، رئيس الجمعية الإيرانية لدعم الصلة بين الصناعة والجامعة، عن تزايد معدلات البطالة بين الطلاب، لافتًا إلى أن نحو 100 ألف من الحاصلين على درجة الدكتوراه عاطلون عن العمل في إيران، بحسب موقع تابناك.

وطالب "شفيعي" وزارة العلوم والأبحاث والتكنولوجيا، بضرورة تقليل أعداد الحاصلين على درجة الدكتوراه، نظرا لازدياد معدلات البطالة بينهم، وعدم وجود فرص عمل متاحة، في الوقت الذي أعلنت الوزارة الإيرانية عن وصول معدلات البطالة بين الطلبة الجامعيين إلى نحو 19%، مشيرة إلى ارتفاع هذا المعدل إلى الضعفين بين الطالبات.

تعليقات