سياسة

مصادر استخباراتية تكشف مسارات إيران السرية لتهريب الأسلحة لـ"حزب الله"

الثلاثاء 2018.9.4 02:29 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 2825قراءة
  • 0 تعليق
إحدى طائرات شركة

إحدى طائرات شركة "قشم فارس إير"

كشفت مصادر استخباراتية غربية عن أن النظام الإيراني يقوم بتهريب أسلحة إلى لبنان متجهة لمليشيات "حزب الله" الإرهابية ومصانع أسلحة تابعة لطهران عبر شركة طيران مدنية. 

ووفق تقرير نشرته شبكة "فوكس نيوز" الأمريكية، الثلاثاء، قالت مصادر استخباراتية غربية، الإثنين، إنها اكتشفت الطرق غير المتوقعة التي سلكتها إيران على ما يبدو لمحاولة الإفلات من المراقبة.

وحددت مصادر (لم تكشف عن هويتها)، رحلتين نادرتين وغير عاديتين لشركة "قشم فارس" الإيرانية للطيران المدني من طهران إلى المطار الدولي في بيروت خلال الشهرين الماضيين.

وكانت الرحلة الأولى، في 9 يوليو/تموز، حيث غادرت طائرة "بوينج 747" من قاعدة جوية في طهران، وتوقفت لفترة توقف قصيرة في المطار الدولي بالعاصمة السورية دمشق، ثم استأنفت رحلتها عبر "مسار طيران غير معهود" إلى مطار بيروت الدولي، حيث هبطت بعد الساعة 4 مساء بقليل بالتوقيت المحلي.

مسار يمر شمال لبنان بعد توقف في دمشق

ووفقا لبيانات الرحلات الجوية التي حصلت عليها "فوكس نيوز"، مر الطريق عبر شمال لبنان، ولم يتبع أي مسار طيران شائع الاستخدام.

وقال مصدر استخباراتي محلي طلب عدم ذكر اسمه: "يحاول الإيرانيون إيجاد سبل ومسارات جديدة لتهريب أسلحة من إيران إلى حلفائها في الشرق الأوسط، واختبار وتحدي قدرات الغرب على تعقبهم".

وأضافت المصادر أن الطائرة كانت تحمل مكونات لتصنيع أسلحة دقيقة في مصانع إيرانية داخل لبنان.

وكانت الولايات المتحدة وإسرائيل، فضلاً عن وكالات استخبارات غربية أخرى، قدمت أدلة على قيام إيران بتشغيل مصانع أسلحة في لبنان وسوريا واليمن.

والأسبوع الماضي، نقلاً عن مصادر إيرانية وعراقية وغربية، ذكرت وكالة "رويترز" أن إيران نقلت صواريخ باليستية قصيرة المدى إلى حلفائها الشيعة داخل العراق في الأشهر الأخيرة.

أما الرحلة الثانية فكانت في الـ2 من أغسطس/آب، حيث هبطت الرحلة رقم QFZ9960 في بيروت في الساعة 5:59 بعد مغادرة مطار طهران الدولي قبل ساعتين ونصف؛ غير أنه هذه المرة، لم تتوقف الطائرة في دمشق، لكنها اتبعت مسارا غير منتظم إلى حد ما شمال سوريا.

طائرة أخرى اتجهت مباشرة من طهران إلى بيروت

وتعتبر "قشم فارس للطيران" واحدة من عدة شركات طيران مدني زائفة تستخدم لتهريب الأسلحة من قبل "الحرس الثوري الإيراني"، و"فيلق القدس" الذي يقوده قاسم سليماني.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2017، فرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عقوبات على "الحرس الثوري الإيراني" و"فيلق القدس".

وتوقفت شركة الطيران عن العمل في عام 2013، وعزت ذلك إلى الإدارة الضعيفة، لكنها استأنفت العمل تحت إدارة جديدة في مارس/آذار 2017.

وتشير تقارير إلى أنها تملك طائرتين "بوينج 747" ضمن أسطولها، ومن بين أعضاء مجلس إدارتها 3 ممثلين عن "الحرس الثوري الإيراني"، هم: علي ناغي جول بارستا، وحميد رضا بهلفاني، وغلام رضا قاسمي.

وتصنف الولايات المتحدة الأمريكية، ودول غربية أخرى، "حزب الله" المدعوم والممول من إيران منظمة إرهابية.

تعليقات