سياسة

شرطة إيران تكشف عن تورط الحرس الثوري في قمع انتفاضة الأحواز

الأحد 2018.4.1 01:43 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 783قراءة
  • 0 تعليق
الحرس الثوري يتدخل لقمع المحتجين في الأحواز

الحرس الثوري يتدخل لقمع المحتجين في الأحواز

كشفت تصريحات أدلى بها حسين اشتري، قائد الشرطة الإيرانية، الأحد، تورط مليشيات الحرس الثوري الإيراني في قمع الاحتجاجات الحاشدة في إقليم الأحواز جنوب غربي البلاد، والمستمرة منذ 5 أيام، تنديدا بالتجاهل الحكومي للإساءات التي بثها الإعلام الرسمي ضد العرب في الإقليم.

وقال آشتري في مؤتمر صحفي على هامش زيارته إلى أحد مراكز المراقبة المرورية بالعاصمة طهران، بحسب وكالة "تسنيم" الإيرانية، إن "الشرطة تدخلت للسيطرة على ما وصفها بـ"الاضطرابات" التي اندلعت في محافظة خوزستان"، ذات الأغلبية العربية.

وفي الوقت نفسه أكد عدم ورود تقارير عن وقوع تلفيات في الممتلكات العامة خلال الاحتجاجات، الأمر الذي يؤكد سلمية تلك الاحتجاجات بالرغم من القمع الذي مارسته ضدهم سلطات الملالي، بحسب نشطاء إيرانيين.

وفي اعتراف بقوة الاحتجاجات العارمة في إقليم الأحواز، قال قائد الشرطة المعروفة اختصارا باسم "ناجا"، إن الحرس الثوري تدخل إلى جانب الجيش والشرطة للحفاظ على أمن واستقرار حدود البلاد.

وورد ببرنامج للأطفال يدعى "كلاه قرمزي"، أو القبعة الحمراء، بثته إحدى المحطات التلفزيونية الرسمية قبل أيام، خريطة لتقسيمة العرقيات داخل إيران تتجاهل العنصر العربي، أحد فسيفساء التركيبة السكانية، في حين وضعت بدلا منه عرقية اللور المهاجرة إلى الإقليم، وتم تعريف كل الأقاليم القومية الأخرى بأزيائها المحلية. 

واستمرت الاحتجاجات الحاشدة، مساء أمس السبت، في حي الثورة وسط إقليم الأحواز، اعتراضا على التجاهل الرسمي للقومية العربية، إضافة إلى حرمانهم من حقوقهم في التعليم والتوظيف.

وذكر نشطاء أحوازيون على مواقع التواصل الاجتماعي أن مسيرات احتجاجية خرجت في حي الثورة، وسط محافظة الأحواز، في الوقت الذي أظهر مقطع فيديو متداول، حشودًا عسكرية تتأهب لقمع تلك الاحتجاجات المتصاعدة.

ولفت الناشط كريم الدهيمي عبر حسابه على موقع تويتر أن قوات الأمن تهاجم المحتجين باستخدام الرصاص الحي، والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

وفي السياق ذاته، كشفت منظمة هرانا الحقوقية الإيرانية عن شن السلطات الإيرانية حملة اعتقالات منذ أمس السبت في مناطق مختلفة من محافظة الأحواز جنوب البلاد.

وقالت المنظمة عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي إن السلطات اعتقلت نحو 100 من المتظاهرين الأحوازيين في مناطق مختلفة.


وفي أعقاب انتشار التظاهرات في مختلف مناطق الأحواز، بما في ذلك عبادان وماهشهر وحميديه وشيبان وكوت عبد الله، أعلن رئيس لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى، علاء الدين بروجردي، مساء السبت، أنه سيتم حجب تطيبق التليجرام حتى يوم 20 إبريل/نيسان المقبل لدواعٍ أمنية.   

وبحسب يوسف عزيزي، رئيس مركز "مكافحة العنصرية ضد العرب في إيران"، فإن الأحواز يعد أحد أهم الأقاليم في إيران؛ نظرا لكونه منطقة صناعية.

وأشار عزيزي، وهو معارض لنظام الملالي،  في اتصال هاتفي قبل أيام مع "العين الإخبارية"، إلى أن القمع باستخدام العنف والاعتقالات التي طالت نشطاء خلال تلك الاحتجاجات تعد مخالفة صريحة للدستور الذي ينص على حرية التجمعات السلمية، مشيرا أن هذا الإقليم سيكون بؤرة أولية لأي انتفاضة شعبية قادمة ضد النظام.

تعليقات