سياسة

رئيس وزراء العراق: قادة بالحشد الشعبي هددوني

الجمعة 2018.5.4 12:40 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 731قراءة
  • 0 تعليق
حيدر العبادي

حيدر العبادي

شن حيدر العبادي، رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته، هجوما عنيفا على قادة مليشيا الحشد الشعبي، وكشف عن تعرضه للتهديد من بعضهم، كما حذرهم من الاستمرار في هذا التهديد.  

وقال العبادي، في مؤتمر عقده بمدينة النجف للترويج لقائمته الانتخابية، الخميس، إن "هناك أعدادا تأخذ رواتب من الحشد وهي خارجة عنه"، مضيفا: "هناك فاسدون يأخذون أموال المقاتلين ظلما وعدوانا"، وأنه طلب إخراجهم.

ومن المقرر أن يقترع العراقيون في الانتخابات البرلمانية 12 مايو/أيار الجاري، وسط توقعات بفوز قائمة "النصر" التي يتزعمها العبادي.


وكشف العبادي أيضا عن بعض ملابسات اغتيال قاسم الزبيدي، رئيس الدائرة المالية في الحشد، الأسبوع الماضي، بعد تعاونه مع الحكومة في كشف الفاسدين داخل المليشيات الموالية لإيران، ممن يقومون بسرقة رواتب المنتسبين.

وقال إن "مدير مالية الحشد قاسم الزبيدي، الذي اغتيل قبل أيام، اتصل به قبل حادث الاغتيال ليزوده بمعلومات تشير إلى وجود مقاتلين وهميين بين صفوف الحشد وأخبره بوجود فساد في توزيع الأموال واستيلاء بعض القيادات عليها، وأن هذا الملف بحاجة إلى تدقيق قبل أن يطلق أي زيادة في الرواتب".

كما كشف عن "أنه قبل عام ونصف العام عُنِّف أحد المعنيين في الحشد لإخباره رئيس الوزراء بتفاصيل تخص أعداد وأموال المقاتلين وكيفية إدارة الملف المالي للحشد الشعبي".

وتخوض قيادات في مليشيا الحشد الشعبي الانتخابات البرلمانية على لائحة تحالف "الفتح"، وسط تنديد من المرجعيات الدينية في العراق بالخطوة.

تعليقات