صحة

٧ خطوات بسيطة لتخفيف آلام القولون العصبي

الأربعاء 2018.3.14 10:35 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 436قراءة
  • 0 تعليق
خطوات للتعامل مع القولون العصبي

آلام القولون العصبي مختلفة

القولون العصبي يمكن أن يسبب إزعاجا شديدا وغالبا ما يصعب علاجه حيث يكون للمرضى أسباب مختلفة.

ونقلت صحيفة "الجارديان" البريطانية عن مجموعة من خبراء الجهاز الهضمي في بريطانيا ٧ خطوات بسيطة يمكن لأي شخص مصاب بهذه الحالة المرضية اتباعها للتعامل مع هذه الحالة المرضبة والتخفيف من آلامها.

الدواء

تحدث إلى طبيبك حول ما يوصى به لحالتك الصحية، فإذا كان لديك قولون عصبي مع الإمساك، فيمكن أن تساعد الملينات.

وهناك ملينات ومسهلات تزيد من المياه داخل القولون، وأخرى تحفز جدران القولون. وإذا كان لديك الحالة مع الإسهال، فيمكن أن تساعد الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية مثل "اللوبراميد" في السيطرة على الأعراض.

الخمائر

اقترحت البحوث أن التغييرات في الجراثيم المعوية قد تؤدي إلى القولون العصبي عن طريق زيادة الالتهاب وتغيير حركية الجهاز الهضمي.

وبالنسبة لبعض الأشخاص، يمكن للخمائر - المتوفرة في الكبسولات والمساحيق والزبادي - أن تخفف من الأعراض، وتوازن بين جراثيم الأمعاء عن طريق تثبيط نمو البكتيريا المسببة للأمراض، وإبطاء حركة الأمعاء ومحاربة الالتهاب.


 الألياف

 زيادة الألياف الغذائية مع الفواكه والخضروات والفاصوليا والخبز والحبوب الكاملة قد يخفف الأعراض.

وقد تسبب الوجبات الغنية بالدهون مشاكل بالقولون عن طريق إحداث تقلصات قوية في القولون أسرع من المعتاد، الأمر الذي يمكن أن يسبب التشنج والإسهال. ومع ذلك، فإن واحدا من كل ٦ مرضى يشعرون بتحسن من هذا النظام الغذائي الغني بالألياف.

ويجد البعض الآخر أنه يزيد من حدة الأعراض، وقد يستفيد من نظام مختلف مثل النظام الغذائي الكيتوني (الكربوهيدرات) الذي يهدف إلى الحد من الالتهاب.

التمرينات

اقترحت الأبحاث أن التمارين الرياضية لمدة ٣٠ دقيقة ، مثل المشي بوتيرة معتدلة لـ٥ أيام في الأسبوع يمكن أن تساعد بشكل كبير في تخفيف الأعراض الشائعة مثل الإمساك والتشنجات البطنية.

من الأفضل استشارة طبيبك حول نظام التمرين المناسب، لكن حاول أن تحافظ على الروتين حتى تمارس الرياضة في نفس الوقت كل يوم وتجنب التمرين خلال ساعة من تناول الوجبات.


الابتعاد عن التوتر

يعتقد على نطاق واسع أن الإجهاد والتوتر يؤدي إلى الإصابة بالقولون العصبي، ويرجع ذلك جزئيا إلى الروابط العصبية بين الدماغ والأمعاء، وأي ضغوط خارجية تجعل العقل أكثر وعيا بتشنجات القولون المؤلمة.

وقد يكون القولون العصبي عبارة عن اضطراب ذاتي المناعة، ويتأثر نظام المناعة بشدة من الإجهاد.

حاول أن تخصص وقتا في يومك لجلسات الاسترخاء، وإذا كنت تعاني من حياة مرهقة، ففكر في ممارسة اليوجا أو التأمل ، أو مارس تمارين التنفس.

تسجيل الوجبات

لدى مرضى القولون العصبي أسباب مختلفة، لذا احتفظ بمذكرات يومية لتسجيل جميع الأطعمة والمشروبات التي تجعل أعراضك مزعجة.

إذا كنت تعاني من الانتفاخ، قد ترغب في محاولة القضاء على الأطعمة التي تسبب الغازات مثل البطاطا الباردة والخبز، والفاصوليا ، والخضروات مثل الملفوف ، والمشروبات الغازية.

يمكن للفركتوز الموجود في الخضروات والفاكهة الحلوة أن يسبب الإسهال والغازات والانتفاخ في مرضى القولون العصبي.

ومن الجدير بالذكر أن ١ من كل ١٠ من المرضى يعانون من عدم تحمل اللاكتوز ، لذلك فإن تقليل منتجات الألبان يمكن أن يوفر لك الراحة. الكافيين يمكن أن يجعل الإسهال أسوأ ، لذلك يجب الحد من القهوة والشاي إلى ٣ فناجين في اليوم.

 زيت النعناع

أظهرت الدراسات أن زيت النعناع يمكن أن يكون فعالا في الحد من شدة التشنجات في البطن ، والانتفاخ وكثافة حركة الأمعاء والألم عند مرور البراز ، وخاصة في المرضى الذين يعانون من الإسهال المصاحب للحالة. حاول شراء أقراص زيت النعناع التي تخرج الزيت ببطء في الأمعاء الدقيقة.

تعليقات