سياسة

"داعش" يهدد مستقبل صناعة الطائرات بدون طيار

الثلاثاء 2017.12.12 06:27 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 933قراءة
  • 0 تعليق
طائرة بدون طيار  - أرشيفية

طائرة بدون طيار - أرشيفية

قالت صحيفة "فاينانشل تايمز" إن انتشار استخدام تنظيم داعش الإرهابي للطائرات بدون طيار المعروفة باسم "الدرونز" في عملياته القتالية، يهدد مستقبل صناعتها في المستقبل.

وتم الكشف عن استخدام تنظيم داعش الإرهابي للطائرات بدون طيار، في عام 2015، وذلك من خلال مقاتلي التحالف الدولي.

وأكدت الصحيفة أن الطائرات التي كانت تباع في بداية انتشارها بالمتاجر، لم يكن يتوقع أحد أن يقوم تنظيم داعش الإرهابي بتحويلها لأداة قتل فتاكة خلال صراعه للبقاء.

وأفادت بأن أكثر المتضررين من هذا الأمر شركة صناعة الطائرات بدون طيار الصينية الرائدة بهذا المجال "سكاي ووكر تيكنولوجي"، وأشارت الصحيفة إلى أنه طبقاً للعديد من شهود العيان من المقاتلين الأكراد خلال فترة الحرب على داعش، وُجد أن التنظيم استخدم طائرات بدون طيار من طراز X-8، في عمليات القتال وشن هجمات على قوات التحالف، وهو طراز  تنتجه الشركة الصينية.

الصحيفة نقلت عن مركز بحوث الطائرات بدون طيار بمدينة نيويورك، أن هذه الشواهد قد تؤدي للحد من صناعات الطائرات بدون طيار الاستهلاكية، وأن الأزمة في هذه الأمر تتلخص في كون الطائرات التي يحولها داعش لأدوات قتل، طرازات ترفيهية تطرح للبيع للمستهلكين المدنيين وليس من النوع القتالي المعروف والمستخدم بالجيوش النظامية، لذلك لا يمكن السيطرة على مبيعاتها، مما يزيد من خطورة الأمر. 

جدير بالذكر أن شعبة مكافحة الإرهاب بالأمن البريطاني أعربت عن قلقها من ارتفاع نسبة مبيعات طائرات الدرونز بالمتاجر خلال فترة أعياد الكريسماس لـ1.5 مليون طائرة، اشتراها البريطانيون كهدايا.

وشدد الأمن البريطاني على ضرورة اتباع القواعد الملزمة لمستخدمي هذه الطائرات، بعد استخدامه بالقرب من المنشآت الحيوية والمطارات.

تعليقات