اقتصاد

البلدان الإسلامية تبحث مكافحة التهرب الضريبي العابر للقارات بموريتانيا

الثلاثاء 2018.11.13 01:27 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 203قراءة
  • 0 تعليق
المؤتمر يضم 47 دولة من بلدان منظمة التعاون الإسلامي

المؤتمر يضم 47 دولة من بلدان منظمة التعاون الإسلامي

ناقش ممثلو سلطات الضرائب في البلدان الإسلامية، الإثنين، بنواكشوط، موضوعات تتعلق بمكافحة التهرب الضريبي العابر للقارات، وآليات تسيير المخاطر في المجال الضريبي للبلدان المشاركة. 

وانطلق، الإثنين، بالعاصمة الموريتانية نواكشوط، أعمال المؤتمر الفني الخامس عشر لاتحاد سلطات الضرائب في الدول الإسلامية، الذي يضم 47 دولة من بلدان منظمة التعاون الإسلامي.

ويناقش المؤتمر على مدى 4 أيام موضوعات لها صلة بالتحديات التي تواجه الإدارات الضريبية، والحوافز الضريبية وأثرها، إضافة إلى ورشة عمل حول إجراءات حماية البيانات وتدابير السرية في الإدارة الضريبية.

محمد ولد كمبو، الوزير الموريتاني المكلف بالميزانية، أوضح في خطاب افتتاح المؤتمر أن "تنمية البلدان الإسلامية تحتاج اليوم إلى أكثر من أي وقت مضى لتعبئة الموارد الضريبية الداخلية من أجل تغطية تكاليف التنمية في شتى المجالات".

وتناول ولد كمبو التجربة الموريتانية في مجال تعبئة الموارد الضريبية، مبيناً أن بلاده حققت "تطوراً مهماً دون زيادة في نسب الضرائب، دون فرض ضرائب إضافية" على حد تعبيره، مبرزاً في هذا السياق "الجهود التي قامت بها موريتانيا لتحسين مناخ الأعمال".

ودعا الوزير الموريتاني المكلف بالميزانية إلى التركيز على المواضيع المتعلقة بـ"التهريب العابر للقارات الناتج عن إمكانية غش وتهرب الشركات الدولية في معاملاتها وكذلك الاهتمام بالمخاطر الضريبية".

وأكد الدكتور محمد عثمان إبراهيم، الأمين العام لاتحاد سلطات الضرائب في الدول الإسلامية، أن اللقاء يتيح الفرصة لأعضاء الاتحاد تبادل الخبرات والمعلومات والأفكار لمواجهة التحديات المشتركة وتبادل أفضل الممارسات في مجال الضرائب.

وينظم المؤتمر الفني لاتحاد سلطات الضرائب في الدول الإسلامية سنوياً بمشاركة العديد من الدول، ويتم خلاله مناقشة العديد من أوراق العمل التي تتعلق بمكافحة التهرب الضريبي ووسائل مكافحته، إضافة إلى إجراءات ووسائل التحصيل الضريبي، بجانب تبادل الخبرات والتجارب بين الدول المشاركة والاستفادة من التجارب الدولية والإقليمية في مجال الضرائب.

وأنشئ اتحاد سلطات الضرائب بالدول الإسلامية في 15 أكتوبر 2003، ويقع مقر أمانته الدائمة في السودان.

ومن بين أهداف الاتحاد دعم وتطوير الإدارات الضرائبية والضرائب الإسلامية بالتركيز على الزكاة في الدول الإسلامية، والتصدي للتحديات والمتغيرات التي يشهدها العالم الإسلامي في هذا المجال.

تعليقات