Flowers
سياسة

نتنياهو عن الاتفاق النووي الإيراني: إما إصلاحه أو إلغاؤه

الأربعاء 2017.9.13 11:48 صباحا بتوقيت ابوظبي
  • 430قراءة
  • 0 تعليق
سوريا هي ساحة التنافس البارزة بين إيران وإسرائيل

سوريا هي ساحة التنافس البارزة بين إيران وإسرائيل

جدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، موقف حكومته من الاتفاق الدولي مع إيران حول برنامجها النووي، بأنه يجب إما إصلاحه أو إلغاؤه. 

وقال في لقاء مع الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري في العاصمة بيونس ايرس: "فيما يخص الموضوع الإيراني، أُثيرت روايات مختلفة عن موقف إسرائيل المزعوم من الاتفاقية النووية مع إيران، فدعوني أنتهز هذه الفرصة لكي أضع النقاط على الحروف. إن موقفنا واضح ويقضي بكون هذه الصفقة صفقة سيئة يجب إما إصلاحها أو إلغاؤها".

وأضاف "الإيرانيون يشغلون آلة إرهابية تشمل العالم كله. ومن خلال وكيلها حزب الله تدعم طهران الخلايا الإرهابية المنتشرة عبر العديد من القارات، بما فيها داخل أمريكا اللاتينية. فالضرورة في محاربة الإرهاب سواء ذلك الموجه من إيران أو داعش، تشكل حالياً مصلحة جميع الدول". 

"وفي حالة إيران، فالذي يقلقنا ليس الإرهاب فحسب وإنما السعي المحموم لامتلاك أسلحة نووية أيضاً، وذلك يجب أن يقلق المجتمع الدولي بأسره. إننا نتفهم ذلك القلق المرتبط بإمكانية حصول دول مارقة على أسلحة ذرية". 

وينهي نتنياهو، اليوم الأربعاء، زيارة إلى الأرجنيتين بدأت يوم الإثنين متوجهاً إلى كولومبيا ومنها إلى المكسيك قبل أن يصل إلى نيويورك في 16 الشهر الجاري؛ للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة ولقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. 

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن كلمة نتنياهو أمام الجمعية العامة يوم 19 سبتمبر/أيلول الجاري، ستركز على النووي الإيراني والتطورات المرتبطة بطهران وحزب الله وفي سوريا. 

والعلاقات بين إسرائيل وإيران رغم التصريحات النارية المتبادلة يسودها الغموض على مدار تاريخها، ففي الوقت الذي تحدثت فيه تقارير عدة عن دعم إسرائيل لطهران بالسلاح خلال حربها ضد العراق في الثمانينيات، فإنها تعاديها فيما يخص الملف النووي وملفات أخرى مثل سوريا.

تعليقات