سياسة

وزيرة إسرائيلية لترامب: "صفقة القرن" مضيعة للوقت

الأربعاء 2018.11.21 06:45 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 272قراءة
  • 0 تعليق
صورة من الأرشيف - وزيرة العدل الإسرائيلية

صورة من الأرشيف - وزيرة العدل الإسرائيلية

رأت وزيرة العدل الإسرائيلية أيليت شاكيد، أن ما يسمى بـ"صفقة القرن" لحل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي، تعد "مضيعة للوقت"، وأن السلام "غير ممكن"، حسب تعبيرها.

وقالت وزيرة العدل الإسرائيلية: "أعتقد أن الهوة ما بين الفلسطينيين والإسرائيليين كبيرة جدا، بحيث يصعب حصرها، وأعتقد شخصيا أنها مضيعة للوقت، رغم أنني أريد السلام مثل أي شخص آخر".

وتابعت: "لكنني أكثر واقعية، وأنا أعلم في الوقت الحالي أنه (السلام) غير ممكن، ولكن دعنا ننتظر ونرَ ما الذي سيعرضونه".

وردا على سؤال في مؤتمر صحفي، الأربعاء، ما إذا كانت ستنصح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بألا يضيع وقته بهذه الخطة، قالت: "بالتأكيد".

وجاءت تصريحات شاكيد بعد أن قالت مصادر أمريكية إن ترامب استمع في الساعات الماضية من فريق يرأسه كبير مستشاريه جاريد كوشنر إلى تفاصيل الخطة.



وترجح مصادر أمريكية الإعلان عن خطة واشنطن المعروفة إعلاميا باسم "صفقة القرن" حتى نهاية العام الجاري.

وأعلن بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي مؤخرا، أنه لم يستمع من الأمريكيين بعد إلى تفاصيل هذه الخطة، فيما رفضها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بعد أن قال إنها تستثني قضايا القدس واللاجئين، وترفض الاعتراف بقيام دولة فلسطينية.

وسبق لجيسون غرينبلات مساعد الرئيس الأمريكي والممثل الخاص للمفاوضات الدولية، الذي يشارك في صياغة الخطة، أن قال إن "النصيحة التي سأقدمها للجميع: انتظروا حتى يتم إصدار خطة السلام"، لافتا إلى أنه في حال الإعلان عنها "يرجى قراءتها من أول إلى آخر صفحة لتحكموا على الخطة على أساس مزاياها، وليس على أساس الشائعات أو على سبيل التخمين والتكهن، أو استنادا إلى تقارير إخبارية ولكن على أساس ما تحتويه".

تصريحات شاكيد أتت على وقع تهديدات لوزراء إسرائيليين آخرين شاركوا في المؤتمر ذاته، الذي تنظمه صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، التي تراوحت ما بين العودة إلى سياسة الاغتيالات وإعادة احتلال أجزاء من قطاع غزة وربما كله.

واعتبر يؤاف غالانت، وزير البناء والإسكان الإسرائيلي، أن "أيام يحيى السنوار (قائد حركة حماس في غزة) محدودة"، مشيرا إلى أن "إسرائيل ستختار التوقيت الملائم للقيام بعملية عسكرية ضد قطاع غزة".

بدوره، قال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي غلعاد آردان إن "إسرائيل قريبة أكثر من أي وقت مضى من إعادة السيطرة على قطاع غزة أو جزء منه"، وقال: "إذا كانت هذه الخطوة ستضمن أمن مواطني الدولة فإن إسرائيل ستفعل ذلك"، مشيرا إلى إمكانية عودة سياسة الاغتيالات.

تعليقات