سياسة

رئيس الحكومة الإيطالية يأمل بإجراء انتخابات ليبية حرة في 2019

الإثنين 2018.12.24 07:49 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 254قراءة
  • 0 تعليق
حفتر وكونتي والسراج - أرشيفية

حفتر وكونتي والسراج - أرشيفية

أعرب رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي عن الأمل بإجراء انتخابات حرة خلال عام 2019، تسمح للشعب الليبي باختيار وتحديد مستقبل الديمقراطية في بلاده.

وعقد رئيس الحكومة الإيطالية اجتماعا مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السرّاج، والقائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر، ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح، ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، الذين يمثلون الأطراف الفاعلة الرئيسية في ليبيا.

وردا على سؤال حول إمكانية إجراء الانتخابات الرئاسية في ليبيا عام 2019، أكد رئيس الوزراء الإيطالي، في مقابلة مع صحيفة "لا ستامبا"، الإثنين، أن اتخاذ القرار يعود للشعب الليبي، والانطباع المكتسب في الأشهر الأخيرة أن هناك طلبا قويا من قبل الليبيين على الاستقرار.

وقال كونتي إن العملية السياسية يجب أن تمر عبر الانتخابات، معربا عن أمله في دعم عمل الأمم المتحدة، و"أن يمثل عام 2019، نقطة التحول بالنسبة لليبيا حقا".

وأوضح رئيس الحكومة الإيطالية أن خارطة الطريق للعملية الانتقالية في ليبيا "موجودة بالفعل بشكل أو بآخر" في نتائج مؤتمر باليرمو.

وأعرب عن أمله بإمكانية تكاملها مع التوجيهات التي سيتمخض عنها المؤتمر الوطني الجامع الذي يخطط لعقده الممثل الخاص للأمم المتحدة غسان سلامة، مطلع فبراير/شباط المقبل.


وأكد رئيس الوزراء الإيطالي أن الشعب الليبي يطلب دائما، وبإصرار أكبر، الخروج من هذه المرحلة الانتقالية التي طالت كثيرا؛ للتمكن من وصفها بالمؤقتة، مشيرا لوجود رغبة متزايدة ومتنامية بالحوار من قبل القادة الليبيين الرئيسيين.

كان رئيس مجلس النواب الليبي المستشار عقيلة صالح، أكد خلال لقائه مع رئيس الوزراء الإيطالي، الأحد، وفاء مجلس النواب بالتزاماته التشريعية من أجل إجراء الانتخابات، مجددا دعم البرلمان الليبي الكامل لإجراء الانتخابات خلال العام المقبل.

وأضاف صالح أنه أول من طالب بإجراء الانتخابات على اعتبار أنها الحل الوحيد لإنهاء الأزمة الليبية، وتوحيد مؤسسات الدولة، وإنهاء الانقسام، وتحقيق إرادة الشعب الليبي.

يشار إلى أن مدينة باليرمو الإيطالية قد استضافت مؤتمرا دوليا حول ليبيا دَعَمَ الخطة الأممية لعقد ملتقي وطني يجمع الليبيين في بداية 2019، وذلك تهميدا لإجراء الانتخابات في ربيع العام ذاته.

تعليقات