سياسة

البرلمان الليبي: زيارة أوغلو هدفها التستر على تهريب الأسلحة

الأحد 2018.12.23 10:21 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1494قراءة
  • 0 تعليق
زيارة أوغلو الأخيرة إلى طرابلس

زيارة أوغلو الأخيرة إلى طرابلس

قال فتحي المريمي، المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب الليبي، الأحد، إن الزيارة التي قام بها مولود تشاووش أوغلو وزير الخارجية التركي مؤخرا إلى طرابلس، تهدف للتستر على أزمة شحنة الأسلحة التركية المهربة التي ضبطت في ميناء "الخمس"، يوم 17 ديسمبر/كانون الأول الجاري. 

وكانت الشحنة، التي تم ضبطها بالميناء الليبي، تتضمن مسدسات من طراز 9 ملم مع مئات آلاف من طلقات الذخيرة الخاصة بهذه المسدسات، وهي تركية المنشأ ومُصنَّعة من قبل شركة "zoraki" التركية للصناعات الحربية.

وأضاف المسؤول الإعلامي الليبي، في تصريحات صحفية، أن تركيا تربطها علاقات ببعض الأطراف في الغرب الليبي وأنها تقوم بتبادل الزيارات في طرابلس وإسطنبول.


وتحفظت سلطات ميناء الخمس على الشحنة، وعند حصرها تبيّن أنها مكونة من 3000 مسدس 9 ملم و120 مسدسا طراز "بريتا" و400 بندقية صيد، فيما بلغ عدد طلقات المسدسات نحو مليوني و300 ألف طلقة.

وقال المريمي: "الشحنة كانت في طريقها إلى الجماعات الإرهابية والمتطرفين والخارجين عن القانون، خاصة أن أي شحنة تدخل البلاد دون أن تكون للجهات الرسمية تكون في وجهتها إلى تلك الجماعات".

وأكد المسؤول الليبي، أن البرلمان سيناقش اتخاذ بعض الخطوات تجاه تركيا خلال جلسته المقبلة هذا الأسبوع، كما أنه سيخاطب الجهات الدولية للتحقيق في الأمر.

وكانت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا قد ندَّدت بشحنات الأسلحة، ووصفتها بأنها أمر مقلق للغاية، فيما طالب الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، المنظمة الأممية بفتح "تحقيق فورا في الأسلحة المضبوطة".


وكان العميد أحمد المسماري، المتحدث باسم القيادة العامة للجيش الليبي، أعلن نهاية الأسبوع الماضي، أن هناك أدلة ومستندات تثبت دعم تركيا للإرهابيين في ليبيا، مؤكدا أن أنقرة تمثل خطرا كبيرا على الأمن الليبي وترتكب جرائم بحق الليبيين.

وأشار المسماري إلى أن الجيش الليبي يمتلك "كل المستندات الخاصة بباخرة قادمة من تركيا تحمل أسلحة خاصة بأعمال العصابات"، وتابع قائلا:"أعتقد أن شحنة الأسلحة المضبوطة بميناء الخمس لها علاقة بعمليات الاغتيالات".

وشدّد المتحدث باسم القيادة العامة للجيش الليبي على أن "تركيا خطيرة على أمن ليبيا"، كاشفا عن أن "الإرهابيين يتم معالجتهم في تركيا".

تعليقات